منتـدى فراشةالأنمي


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
تــم حـذف هــذا المنتــدى لــدخــول المنتـدى المتطــوري http://cutegirl99.cinebb.com/

شاطر | 
 

 ثاني ملوك الغابة الثاثة فمن هو .........

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لينو
نائبة المديرة


عدد المساهمات : 320
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 05/09/2012

مُساهمةموضوع: ثاني ملوك الغابة الثاثة فمن هو .........   الأربعاء فبراير 06, 2013 5:22 pm



النمر هو أحد أعضاء فصيلة السنوريات وأصغر السنوريات الأربعة الكبرى المنتمية لجنس النمور حيث يُعد كل من الببر، الأسد، واليغور أكبر منه حجما. تنتشر النمور اليوم بشكل رئيسي تقريبا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وبعض المناطق في آسيا الجنوبية والشرقية حيث توجد منها جمهرات متجزئة في باكستان، الهند، إندونيسيا، ماليزيا، الصين، وجنوب شبه الجزيرة العربية، بعد أن كان موطنها في السابق يشمل جميع الدول الممتدة من شبه الجزيرة الكوريّة حتى جنوب أفريقيا، أي مناطق آسيا الشرقية، الجنوبية، الوسطى، الشرق الأوسط، تركيا، وجميع أنحاء أفريقيا. يعود السبب وراء تراجع أعداد النمور بشكل سريع إلى الصيد وفقدان المسكن كنتيجة للتمدن المتواتر في موائله ذات الكثافة السكانية العالية بالغالب. يُصنف النمر من قبل الإتحاد العالمي للحفاظ على الطبيعة على أنه قريب من خطر الإنقراض بسبب المخاطر السالف ذكرها، إلا أنه على الرغم من ذلك لا يزال أكثر عددا من باقي أنواع السنوريات المنتمية لجنس النمر والتي تواجه جميعها مخاطر أكبر من تلك التي تواجهها النمور.
يمتلك النمر قوائم قصيرة نسبيّا، بالإضافة لجسد طويل وجمجمة ضخمة، وهو يشابه اليغور بشكل كبير من حيث الشكل الخارجي، لكنه أصغر حجما وأقل إمتلاءً. فراء النمر مبقع برقط وردية الشكل تفتقد النقطة المركزية في وسطها التي تظهر عند اليغور، والبعض من النمور يولد وهو يحمل مورثة تسبب له لونا داكنا، وهذه النمور إما تكون سوداء كليّا أو قاتمة جدا، إلا أنه يبقى بالإمكان رؤية رقطها عندما تقف في ضوءالشمس، وتتشاطر كل من النمور واليغاور هذه المورثة، وتُعرف الحيوانات القاتمة هذه باسم "النمور السوداء" يُعزى نجاح هذا النوع وانتشاره في مناطق متنوعة من العالم القديم إلى عاداته الإنتهازية في الصيد ومقدرته على التأقلم مع أشكال مختلفة من المناخات والمساكن، بالإضافة لقدرته على التنقل لمسافة 58 كيلومتر (36 ميل) في الساعة.[2] تقتات النمور على أي نوع من الحيوانات التي تستطيع الإمساك بها، حيث يتراوح حجم طرائدها من حجم الخنافس إلى حمر الزرد. تتراوح المساكن المفضلة عند هذه الحيوانات من غابات الأمطارالمناطق الصحراوية. يلعب النمر دورا بيئيّا مماثلا للدور الذي يلعبه الكوجر في الأمريكيتين. إلى
أصل التسمية
يُشتق إسم "نمر" في اللغة العربية من كلمة "نمار" و "نُمر" بمعنى علامات، والحيوان الأنمر هو الحيوان المرقط أو الذي يحمل علامات على جسده
وكانت النمور هي السنوريات الوحيدة ذات النُمر التي عرفها العربالإسلام وبالتالي قبل الفتوحات التي جعلتهم يلتقون بأنواع أخرى مرقطة ومخططة في بلاد فارس والهندوشمال أفريقيا. قبل
يُطلق الكثير من الناس اليوم على هذه الحيوانات إسم "فهد" باللغة العربية، وذلك يعود إلى الإختلاط الذي حصل بين اللغة العربية والفارسية في العصور الوسطى وجعل العامّة يخلطون بين الببر والنمر والفهد، فكلمة "ببر" تعني في الواقع "نمر" باللغة الفارسية، أما "نمر" في العربية فهي صفة تطلق على الحيوان "الأنمر" أي ذي النُمر أو العلامات، والعرب لم يعرفوا حيوانا "أنمر" سوى النمر الأرقط الذي كان يعيش في جميع أنحاء شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام، أما الببر فلم يعرفه العرب إلا عند فتح العراق وإيران، وعندها اقتبسوا اسمه الفارسي من سكان تلك البلاد. وخلال العصر الذهبي للإسلام دوّن العلماء الفرس اسم هذه الحيوانات باللغة المحلية، وكذلك فعل العلماء العرب، فعلى الرغم من أن الببر حيوان "أنمر" أي ذو علامات على جسده، إلا أنهم استعملوا اسمه الفارسي كي لا يحصل لغط بين الحيوانين، أما العامّة من الناس فاستمرت بإطلاق لفظ "نمر" على هذه الحيوانات للإشارة إلى هيئتها، وبهذا استمر اللغط بين الحيوانين حتى اليوم. وبالنسبة للفهد، فقد عاش أيضا في شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام وعرفه العرب بهذا الاسم منذ القدم، وأطلقوا عليه أيضا إسم "النمر الصياد" بما أنه أيضا حيوان أنمر وكان يُستأنس ويُستخدم في الصيد، وبسبب الإختلاط الحاصل أصلا بين النمر والببر فقد استمر الكثير من الناس بإطلاق إسم نمر على الببور، فهد على النمور، وفهد صياد على الفهود، واستمر هذا الأمر لفترة طويلة بعد اضمحلال الحضارة الإسلامية العربية وأصبح راسخا عند كثير من الناس بسبب عدم بروز علماء أو أدباء ومترجمين عرب لتصحيح هذا الأمر طيلة عهد الدولة العثمانية، أي قرابة 400 سنة.
كان يُعتقد في العصور القديمة أن النمر حيوان هجين بين أسد ونمر أسود,ويظهر هذا الأمر جليّا اليوم في الأسماء اللاتينية لهذا الحيوان المشتقة من الكلمة اليونانية المركبة: λέων "ليون" (أسد) و πάρδος "باردوس" (نمر ذكر)، وفي وقت لاحق أعتبر أن إسم النمور في معظم اللغات الأوروبية مشتق من كلمة سنسكريتية هي पृदाकु "برداكو" (أفعى، ببر، نمر أسود). لا تزال كلمة "بانثر" تُستعمل اليوم لوصف أنواعا مختلفة من السنوريات الكبيرة؛ ففي أمريكا الشمالية يُقصد بها الكوجر، وفي أمريكا الجنوبيةاليغور، أما في باقي أنحاء العالم فهي إسم لاتيني أخر للنمر. وفي اللغة العربية أسماء محلية متعددة للنمر، مثل " قضر" الذي يُطلقه عليه السكان المحليون في محافظة ظفار بسلطنة عُمان.
استخدم عالم الحيوان السويدي كارولوس لينيوس إسم الجنس Felis في بداية الأمر لوصف النمر في مؤلفه من القرن الثامن عشر النظام الطبيعي, قبل أن تُصنف بدقة أكبر وتُعطى إسم جنس النمور. يُشتق إسم الجنس الحالي للنمر، من كلمة لاتينية ذات جذور إغريقية وهي: πάνθηρ "بانثر, هناك إعتقاد سائد عند العامّة أن الاسم اللاتيني لهذه الحيوانات مركب من كلمتي παν "بان" (جميع)، و θηρ "ثير" (وحش)، إلا أن الخبراء يعتقدون بأن الكلمة ذات جذور هندو إيرانية بمعنى "الحيوان المصفر" أو "الضارب إلى الصفار"؛ وفي السنسكريتية فإن أصل هذه الكلمة، الذي استخدم في اللغة الإغريقية وتبدل لفظه مع الوقت، هو पाण्डर "باندارا"، وهو بدوره مشتق من पुण्डरीक "بونداريكا" (ببر، والكثير من المعاني الأخرى). تشابه الأسماء الأوروبية للنمر بعضها البعض أو تتماثل كليّا، كما في حالة إسمه الألماني والإنكليزي "Leopard"، والإيطاليوالهولندي "luipaard" الذي يعني حرفيّا "المحتال" أو "المتسلل".تعرّض جنس النمر، كما باقي أجناس الأنواع المنتمية لفصيلة السنوريات للكثير من الجدل والتغيرات مع تطور الدراسات المختصة بعلم الأحياء وفروعه، ولا تزال العلاقة المحددة بين الأنواع الأربعة الكبرى من السنوريات (بالإضافة للنمر الملطخ ونمر الثلوج) مبهمة. أظهرت بعض الدلائل التي برزت من دراسة الحمض النووي أن الأسد، الببر، النمر، اليغور، نمر الثلوج، والنمر الملطخ، يتشاطرون سلفا مشتركا عاش منذ 11 مليون سنة — ويعتبر تطوره ونشوء هذه الأنواع منه الإنقسام القاعدي عند فصيلة السنوريات. يُظهر سجل المستحاثات أن جنس النمور برز منذ مليوني إلى 3.8 ملايين سنة، أي خلال العصر الحديث القريب.
اقترح العالمين الصينيين "يو" و "زانغ" في عام 2005، أن النمر أكثر ارتباطا بنمر الثلوج من باقي السنوريات الكبرى، حتى إنهما ذهبا إلى وضع الأخير ضمن جنس النمور كذلك الأمر مما يجعل عدد المنتمين لهذا الجنس خمسة, أما الدراسات العلمية المقبولة والمعترف بها، مثل "ثدييات العالم"، فلا تزال تضع نمر الثلوج في جنس خاص لا أن هذا الأمر غير ثابت، حيث أن بعض العلماء الذين قاموا بدراسات أخرى معترف بها، يؤيدون وضع نمر الثلوج ضمن جنس النمور، إلا أنهم يقولون بأن هذه الحيوانات أقرب إلى الببر من باقي السنوريات يُعتقد بأن النمر إنشق عن السلف المشترك للسنوريات الكبرى في وقت لاحق على انشقاق الببر ونمر الثلوج، وسابق على اليغور والأسد كانت الدراسات القديمة تفترض أن النمر يرتبط بشكل وثيق بالأسد واليغور، وحتى عام 2001 كان يُعتقد بأن هذه الحيوانات انفصلت عن باقي أقرباؤها بالتزامن مع الأسود، وفق تحاليل للمورثات القديمة الخاصة بالإفرازات الكيميائية عند السنوريات.
يُعتقد أن أول سنور يمكن تصنيفه بأنه من جنس النمور ظهر في آسيا، ومن ثم هاجرت أسلاف النمر وغيره من السنوريات المتحدرة منه إلى أفريقيا. يُقدر عمر أقدم المستحاثات التي عُثر عليها وتعود لأسلاف النمر، بحوالي مليونين إلى 3.5 ملايين سنة، وتماثل هذه العينات من العصر الحديث الأقرب اليغاور البدائية. يُفترض بأن النمر الحالي تطور في إفريقيا منذ حوالي 825,000 إلى 470,000 سنة، ثم انتشر عبر آسيا منذ قرابة 300,000 إلى 170,000 سنة.
بعض انواع النمور
النمر الهندي
النمر السرلانكي
النمر الشمالي
النمر العربي
النمر الإفريقي، يضم الأن 11 سلالة سابقة.
النمر الفارسي، يضم الأن 5 سلالات سابقة ويقول بعض العلماء أنه يجب أن يضم سلالة النمر العربي أيضا.
سلالات تُضم اليوم ضمن السلالة الأفريقية
السلالة النمرانية
سلالة رأس الرجاء الصالح
سلالة أفريقيا الوسطى
سلالة الكونغو
السلالة السواحلية
السلالة الإرترية
السلالة الصومالية
السلالة الأوغندية
سلالة أفريقيا الغربية
السلالة النمراوية
سلالة زنجبار
سلالات تُضم اليوم ضمن السلالة الفارسية[19]
السلالة الأناضولية
سلالة بلوشستان
السلالة القوقازية
سلالة فارس الوسطى
سلالة سيناء
سلالات تُضم اليوم ضمن السلالة الهندية
السلالة الكشميرية
السلالة النيبالية
التهجين مع سنوريات أخرى
تمّ تهجين النمر في الأسر مع بعض أنواع السنوريات الكبرى من شاكلة الكوجر، الأسود، اليغور، والببر. ومن أشهر الهجائن الحيوان المعروف بالكنمر أو الكومر، وهو نتاج كوجر ونمر، وقد تم تهجين هذه الحيوانات 3 مرات في أواخر عقد التسعينات من القرن التاسع عشر، وأوائل القرن العشرين من قبل تاجر الحيوانات الألماني كارل هاغنبك، في حديقة حيواناته بمدينة هامبورغ. وصل القليل فقط من هذه الحيوانات لمرحلة البلوغ، ومنها حيوان اشترته حديقة حيوانات برلين عام 1898، وكان نتاج أنثى نمر وكوجر ذكر، كذلك فقد امتلكت الحديقة حيوانا أخر حصلت عليه من هاغنبك كذلك الأمر، وكان من نمر ذكر وأنثى كوجر، كما كان الحال أيضا بالنسبة لحديقة حيوانات هامبورغ التي حصلت على كنمر والده كوجر ووالدته نمرة هندية.يولد الكنمر قزما سواء كان نتاج كوجر ذكر ونمرة، أو نمر وأنثى كوجر، حيث أفادت الوثائق القديمة أن الأفراد التي بقيت حية حتى البلوغ وصلت لنصف حجم والداها فقط. تمتلك هذه الهجائن جسدا طويلا كجسد الكوجر (بالنسبة لحجم وطول أضلاعها، ولكنها تبقى أقصر من كلا الوالدين)، لكن قوائمها أقصر، أما لونها فوصفه يختلف، حيث تفيد بعض الوثائق أنه رمليّا، أسمرا، أو ضارب للرمادي، ذو رقط بنية، كستنائية، أو باهتة جدا.
ومن هجائن النمور المعروفة أيضا، النتاج المعروف باسم النمر الأسدي، وهو هجين بين نمر ذكر و****، وأول هذه الهجائن معروف من الهند، حيث قامت حديقة حيوانات كولهابور بتزويج النوعين عام 1910، وبعد نفوق الحيوان تبرعت الحديقة بجلده وجمجمته إلى المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي.[25] يعتبر برنامج الأسود النمرية التابع لحديقة كوشين هانشين، في مدينة نيشينوميا باليابان الأشهر في العالم، ففي عقد الخمسينات من القرن العشرين كانت الكثير من حدائق الحيوان تعرض هجائن الأسود والببور لتزيد من معدل زوارها، وكان هذا الأمر قد انتشر بشكل كبير في حدائق العالم بما فيها اليابان، فاختارت الحديقة السالف ذكرها عرض هجائن جديدة خاصة بها، فقامت بتزويج نمر يدعى "كانيو" إلى **** تدعى "سونوكو". تكون الأسود النمرية أكبر حجما من النمور وتمتلك أجسادا مكتنزة كأجساد الأسود وقوائم قصيرة كقوائم النمر، بالإضافة لرقط بنية (وليست سوداء كرقط والدها) وذيول تنتهي بخصلة شعر. برز لذكور الهجائن اليابانية لبدات بسيطة، بلغ طولها 20 سنتيمتر، عندما وصلت لمرحلة البلوغ، وقد ثبت أنها جميعا عقيمة.[26] كذلك يزعم البعض حصول تهجين بين نمور ويغاور وببور.
الوصف الخارجي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نمرة في منطقة سابي ساند بجنوب إفريقيا، لاحظ البقعة البيضاء في أسفل ذيلها التي تستخدمها للتواصل مع جرائها أثناء الصيد أو خلال سيرها وسط الأعشاب الطويلة.
سأكمل معكم الان


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لينو
نائبة المديرة


عدد المساهمات : 320
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 05/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: ثاني ملوك الغابة الثاثة فمن هو .........   الأربعاء فبراير 06, 2013 5:29 pm

متابعة :
النمر مفترس رشيق مختلس الحركة، وعلى الرغم من أنه أصغر حجما من باقي الأنواع المنتمية لجنس النمور، فإنه لا يزال قادرا على قتل طرائد تفوقه حجما بأشواط بفضل جمجمته الكبيرة التي تحوي عضلات فك قوية جدا.يُعتبر جسد النمر طويل بالنسبة لسنور، وقوائمه قصيرة مقارنة بحجم جسده،[30] الذي يتراوح طوله مع الرأس بين 125 و 165 سنتيمتر (35 إلى 75 إنشا)، بينما يتراوح طول الذيل بين 60 و 110 سنتيمترات (24 إلى 43 إنشا). يبلغ ارتفاع هذه الحيوانات بين 45 إلى 80 سنتيمتر (18-31 إنش)، وتكون الذكور أكبر حجما من الإناث بحوالي 30%،[31] حيث تزن الأولى ما بين 37 إلى 91 كيلوغراما (82 إلى 200 رطل)، بينما يتراوح وزن الثانية بين 28 و 60 كيلوغرام (62 و 132 رطلا). توجد النمور الأكبر حجما في المناطق التي تفتقد منافستها من اللواحم الكبيرة من شاكلة الأسود والببور خصوصا.
النمر واحد من عدّة سنوريات مرقطة، لذا يسهل الخلط بينه وبين أنواع أخرى مشابهة كالفهد واليغور، والطريقة الأفضل للتمييز بين هذه الحيوانات هي عن طريق الرقط في فرائها، فالنمر يمتلك رقطا وردية الشكل بينما يمتلك الفهد بقعا بسيطة، وتشابه رقط النمر تلك الخاصة باليغور، إلا أن للأخير نقطة مركزية في كل رقطة من رقطه على عكس النمر. كذلك، فالنمر أكبر حجما وأكثر قوة من الفهد النحيل الطويل القوائم، ولكنه أصغر حجما بقليل من اليغور، وبالإضافة لذلك فإن ذيل النمر يقارب في طوله نصف طول الجسد أو أكثر، بينما ذيل اليغور أقصر بكثير من جسده، ويمتلك النمر بقعة بيضاء مميزة على أسفل ذيله تستخدمها الأنثى في التواصل مع جرائها عندما تتنقل في العشب، وهذه البقعة معدومة عند الفهد واليغور. بالإضافة لذلك، تفتقد النمور للحلقات التي تقع على نهاية ذيل الفهد بالإضافة إلى الخطوط السوداء التي تبدو بمثابة دموع تنحدر من عيون الفهد إلى زوايا فمه، و الفهود تجري بسرعة أكبر من النمور بكثير ولا تتسلّق الأشجار إلا عندما تكون جراءً فقط بينما تعد النمور متسلقة ماهرة، كما أن الأخيرة ليليّة النشاط في الغالب بينما الفهود نهاريّة النشاط. تساعد رقط النمر السوداء غير المنظمة على تمويهه وسط الأعشاب الجافة والأشجار، وهي تكون دائرية الشكل في أفريقيا الشرقية، وتميل لتكون مربعة في أفريقيا الجنوبية.
الأنماط اللونية
هناك نمط لوني للنمور معروف جدا، وهو النمط الداكن، تسببه مورثة غالبة تدحر المورثة التي تحمل اللون الصدئ وتحل مكانها.[32] تُسمى هذه الحيوانات بالنمور السوداء (يُطلق هذا الاسم أيضا على اليغور الأسود) وهي تتواجد في المناطق الجبلية وغابات الأمطار.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] داكن أو نمر أسود.
تنتشر النمور السوداء بشكل خاص في شبه الجزيرة الماليزية، حيث كانت التقارير الأولية تفيد بأن حوالي نصف النمور هناك داكنة، إلا أن دراسة مبنية على الكاميرات الفخية خلال عام 2007 في منتزه تامان نيغارا الوطني، أظهرت أن النمور كلها هناك سوداء اللون.يُعتقد أن اللون الداكن يُساعد النمر على التموه في الغابة المطيرة، على الرغم من أن فوائده غير معروفة كليّا حتى الأن. أظهرت الأبحاث الوراثية أن هناك أربع تطورات متوازية للداكنية عند السنوريات، مما يفترض أن هناك فائدة معينة تستحصل عليها من كونها سوداء، ومن الإفتراضات الأخرى لهذه المسألة أن هذا اللون ليس سوى تأقلم قديم للجلد استمر باقيا حتى اليوم؛ يمكن للمورثة التي تسبب الداكنية أيضا أن تؤثر على جهاز المناعة عند هذه الحيوانات.تعتبر النمور السوداء أقل إنتشارا في أفريقيا، إذ أن الداكنية لا تُشكل أو تعطيها أي أفضلية على طرائدها أو منافستها، حيث أنها لا تستطيع أن تتموه بين العشب عند الصيد في السفانا الجافة أو عند محاولتها تحاشي الضواري الأكبر حجما كالضباع المرقطة والأسود. تُظهر التقديرات أن عدد النمور السوداء قليل جدا في أفريقيا حيث يُمكن مصادفة نمر داكن واحد فقط من بين 80 أو 100 نمر مرقط، أما في الغابات الكثيفة بمرتفعات الحبشة، يُعتبر النمر الأسود مألوف بشكل أكبر من جميع أنحاء إفريقيا عامّةً؛ حيث أن واحد من أصل 5 نمور قد يكون أسود اللون.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] فارسي ذو نمط رقطي شبيه بنمط الرقط عند اليغور، في حديقة حيوانات فيلهلما، ألمانيا.
تمتلك النمور أيضا نمطا لونيّا يُعرف بالنمط "الداكن المزيف" حيث تكون الرقط متراصة بالقرب من بعضها أكثر من العادة مما يغطي لون خلفية فرائها ويعطيها لونا شبه أسود، فالنمر الداكن المزيف يبقى محتفظا بلونه الصدئ ولكن كثافة رقطه تجعله يبدو قاتما. وفي بعض الأفراد يمتد هذا اللون الأسود الداكن على طول الخاصرتين والأضلع، ولا يدل على أن هذه الحيوانات ذات لون طبيعي سوى قليل من الخطوط البنية الضاربة إلى الذهبي التي تظهر في بعض أنحاء الجسد. تكون الرقط التي ظهرت على الخاصرتين أو الأضلع، ولم تندمج مع اللون الأسود، صغيرة ومنفصلة، ولا تُشكل ورديّات. يكون وجه هذه النمور والجزء السفلي من جسدها مبرقش وأبهت لونا من باقي الجسم، كما عند النمور المرقطة العادية. يرمز الناس غالبا، وبشكل خاطئ، إلى النمور الداكنة المزيفة على أنها "نمور سوداء".تُظهر إحدى الوثائق عن النمور السوداء ونمور الثلوج، الخاصة بعالم الحيوان البريطاني، ريغنالد إنيس بوكوك، صورة لجلد نمر من جنوب الهند؛ إمتلك هذا الحيوان لطخات سوداء كبيرة، تُشابه نمط جلد اليغور والنمر الملطخ، تشكل كل منها إطاراً يقع في وسطه عدد من البقع. ظهر في صورة أخرى أيضا لأحد جلود نمور بوكوك من جنوب الهند، جلدا ذو صباغ داكن جدا ورقط متراصة لدرجة جعلت النمر يبدو مبرقشا أو مخططا بقليل من اللون الذهبي أو الأصفر.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] أمهق محنط في متحف روثتشايلد، ترينغ، إنكلترا.
إن معظم الأنماط اللونية الأخرى للنمور ليست معروفة إلا عن طريق الرسومات والعينات المحنطة من المتاحف، كما في حالة النمور البيضاء والمهقاء. كان هناك بضعة حالات نادرة جدا اتصلت فيها رقط بعض النمور السوداء ببعضها البعض مما جعلها سوداء قاتمة لا تظهر رقطها في ضوء الشمس على العكس من النمور السوداء العادية. تظهر الرقط عند بعض النمور على شكل حلزونات أو تشكل بقعا سوداء كبيرة في بعض أنحاء جسدها، لكن على العكس من النمور السوداء الحقيقية، يبقى لون الخلفية الأسمر ظاهرا للعيان في بعض الأماكن. ظهر عند إحدى العينات الداكنة المزيفة فراءً برتقاليّا ضاربا للسمرة ذو ورديّات ورقط متراصة، ولكن القسم السفلي من جسده بقي أبيضا برقط سوداء، كالنمور العادية.
قام المتحف البريطاني للتاريخ الطبيعي، في عام 1936، بعرض فراء نادر جدا لنمر صومالي، وكان هذا الفراء مزخرف بأنماط معقدة من الخطوط الحلزونية، اللطخات، والخطوط المقوسة والمجعدة، وبذلك يكون هذا النمر مختلف كليّا في مظهره الخارجي عن النمور العادية، وقريب في شكله من ملك الفهود، وبالتالي فقد أطلق عليه المختصون بدراسة علم الحيوانات الخفية "ملك النمور". تمّ التبليغ عن ستة نمور داكنة مزيفة، بين عاميّ 1885 و 1934 في مقاطعتي ألباني وغراهامستاون بجنوب إفريقيا، وقد أفاد الخبراء أن هذا يدل على وجود تحوّل عند الجمهرة المحلية من النمور كنتيجة لظهور طفرة لديها، أما ملوك النمور، فقد تمّ التبليغ عن البعض الأخر منها في ملابار بجنوب شرق الهند، ولكن يُعتقد أن الصيد الترفيهي قد قضى على هذه الجمهرات قضاءً تامّا.
السلوك والخواص الأحيائية
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نمر يستريح على شجرة.
تُعرف النمور بقدرتها على التسلّق، حيث تمت مشاهدتها وهي تستريح على جذوع الأشجار في وضح النهار وتنزل إلى الأرض بعد ذلك ورأسها موجه للأسفل. يُعد النمر سبّاحا قويّا، على الرغم من أنه لا يسبح بنفس مقدرة وجودة السنوريات الكبرى الأخرى من شاكلة الببر واليغور، والنمور حيوانات رشيقة للغاية، تستطيع أن تعدو بسرعة 58 كيلومتر في الساعة (36 ميل في الساعة)، وأن تقفز لبعد ستة أمتار ولعلوّ ثلاثة أمتار.مر حيوان ليلي النشاط إجمالا، حيث يقوم بمعظم نشاطاته الحياتية أثناء الليل، إلا أنه تمّ توثيق بضعة حالات قامت فيها النمور بالصيد خلال النهار، وبشكل خاص عندما كانت السماء ملبدة بالغيوم. يُمضي النمر معظم نهاره وهو نائم أو يستريح على جذوع الأشجار، تحت الصخور، أو بين الأعشاب.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لينو
نائبة المديرة


عدد المساهمات : 320
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 05/09/2012

مُساهمةموضوع: رد: ثاني ملوك الغابة الثاثة فمن هو .........   الأربعاء فبراير 06, 2013 5:35 pm

الحمية والصيد
النمور صيادة إنتهازية، فهي تقتات على أي حيوان يتراوح حجمه من حجم خنفساء الروث إلى ذكر ظبي العلند العملاق البالغ وزنه 900 كيلوغرام (1,984 رطلا)،على الرغم من أنها تفضل الحيوانات متوسطة الحجم. تتألف حمية النمر من الحافريات والسعادين إجمالا، لكنها ستقتات أيضا على القوارض، الزواحف، البرمائيات، الطيور، والأسماك, تُشكل الظباء متوسطة الحجم، من شاكلة غزال طومسونإمبالا،أغلبية حمية النمور في أفريقيا، أما في آسيا فتقتات هذه الحيوانات على أنواع مختلفة من الأيائلالظباء مثل الأيل المرقط والمنتجق، بالإضافة للوعول. أظهرت الدراسات الإحصائية حول نوع الطرائد المفضلة للنمر في جنوب الهند، أن الأيل المرقط يحظى بالمرتبة الأولى بين جميع أنواع الفرائس الأخرى التي تقتات عليها هذه الحيوانات،كما أظهرت دراسة أخرى في محمية وولونغ الصينية مدى قابلية النمر للتأقلم مع تغيّر مصادر الغذاء: فعلى مدى سبع سنوات، تراجع الغطاء النباتي في مساكن النمور مما جعلها تتحول من افتراس الأيائل المقنزعة بشكل رئيسي، إلى صيد جرذان القصب وغيرها من الطرائد الصغيرة
نمر نائم على شجرة بالقرب من بقايا إمبالا قام برفعها.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] نمر يتسلل خلسة نحو المصور في محمية طرائد موريمي ببوتسوانا.
يتسلل النمر خلسةً نحو طريدته قبل ان ينقض عليها في اللحظة الأخيرة ويُجهز عليها بعضة في العنق تسبب موتها اختناقا. تقوم النمور غالبا بتخبئة طرائدها في النباتات الكثيفة أو تحملها إلى أحد الأشجار،وهي قادرة على رفع حيوانات تفوقها وزنا بثلاث مرات بهذه الطريقة، والنمر هو السنور الكبير الوحيد الذي يحمل طرائده إلى الأشجار على العكس من الأسود والببور واليغاور. أظهرت إحدى الدراسات المرفقة بقرابة 30 ورقة بحث أن الطرائد المفضلة للنمر يتراوح وزنها بين 10 و 40 كيلوغراما (22-88 رطلا)، وأن تلك التي تقارب 25 كيلوغرام (55 رطلا) تُفضل أكثر من غيرها. وبالإضافة للإمبالا والأيائل المرقطة، ظهر بأن النمور تفضل أيضا الإقتيات على ظباء الآجام والظبي الغواص المألوف. ومن العوامل الأخرى التي تلجأ النمور إليها لاختيار طرائدها: حجم القطيع، حيث تُفضل دوما مهاجمة حيوان يعيش في قطيع قليل الأفراد؛ المسكن، حيث أن الطريدة قاطنة المساكن الكثيفة لا تستطيع المراوغة والهرب بسرعة؛ ومدى قدرة الطريدة على إلحاق الأذى بالنمر
اتمنى تستفيدو تتمتعو

ملاحظة : الموضوع غير كامل اذا ارتم قؤائة الموضوع كاملا افتحوه على هذا العنوان
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ثاني ملوك الغابة الثاثة فمن هو .........
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى فراشةالأنمي  :: العلم و التعلم :: الآثار و النباتات و ماحولها-
انتقل الى: