منتـدى فراشةالأنمي


 
الرئيسيةالبوابةس .و .جقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
تــم حـذف هــذا المنتــدى لــدخــول المنتـدى المتطــوري http://cutegirl99.cinebb.com/

شاطر | 
 

  روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أوراق الربيع
عضوة نشيطة


عدد المساهمات : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ    الثلاثاء يناير 22, 2013 2:28 pm

آلسسلآمم عليكمَ
هــاي بنات عَلى فكرة الروايه منقوولة
بلييييييييز يا بنات ممنوع قرآآءة ما تحت 13 سنة بليييز
ترااني حأدعيى عليها بليييز عشــان فيها تشفيير x


خلينآ من هآلكلآم الحينَ
نروح للشخصيآت


ميرة :بنت مرحة بعمر 18 خقةةة شكلهإ يججذب كل من حوآليهإ تهتم بدرآستهإ جمآلهإ طبيعي عيونهإ عيون تذبحح عسليةَ و رموشَ طويلةة و عيونها اللي يشوفها يقول مكحلة و ملامحها طفوليةة لكن مرآ خقق
محمد : شآب بعمر 27 جإد قليلآ يحبَ آلسوآلف شكله يههبل كل آلبنإت يتمنون يكونونَ زوجتههَ و رآح نتعرف عليهه آكثر بآلروآية


نبدآ بسم الله
رواية كرهتك قدر الدنيا بس مدري شصار لي و حبيتك


...............................

ميرة كانت في الدوام "تدرسس ثانوية"و كانت تدوام اخر صف لها وهو ال 12

و كانت المدرسة ما بقالها كم يوم و تخلص و ميرة تتخرج من الثانوية

لتروح للجامعه و هي كانت مرا فرحانة لاني اخيرا بعد تعب 12 سنة بالمدراس

راح تتخرج و يصير عندها شهادة و ششغل و الخخ . . .

و بهاليوم كانت ميرة تداوم اخر يوم بالمدرسةة

ميرة (فرحانة بس حزية): يلا بنات و الله فرحانة بس مقهورة لاني بفارقكم و بعد 12 سنة ويا بعض

طيف: اوية انا بعد راح اشتاق لكمم ممرا

نوف:ياربي مب مصدقة انوا خلاص خلصنا و راح نفترق عن بعض
ايمان(كانت عيونها تلمع): بنات انا مب قادرة اتحمل و بدت تصيح

ميرة(مقهورة على ربيعتها):و اللي يسلمج لا تصحين خلاص

طيف: ايمان و الله قلبي ما يتحممل اشوفج تصيحين

و كل البنات حاولوا يسكتونها و بالاخير سكتت



البنات كلهم ودعوا بععضض و كلهم مبين عليهم زعلانين و خاصة ميرة

لانوا راح تفارق توآم روحهها مريم

و البنات وعدوا بعض انهم قد ما يقدرون يتواصلون بععضضض



و ميرة رجعت بالباص و ظلت ساكته و كاتمة حزنها ما تبي تصيحح

و كذلك باقي البنات و لكن الاصعب باصاتهم مفرقة

يعني كلوحدة بمكان علشاان كذا مقهورين لو عالاقل يكونون بنفس الباص

عالاقل يكون عندهم وقت بعد و يطلعون كل مشاعرهم بس للاسسف ما تحقق



و لما رجعت ميرة البيت فتحت باب بيتها بالمفتاححح

عندها مفتاح لانوا ابوها و امها مسسافرين و اليوم بيرجعون



و مميرة كانت زعلانة على فراق ربيعاتها و فرحانة لانها بتششوف امها و ابوها

بعد 5 اسسسابيع من الانتظار



ميرة كانت تعبانة و تبي ترقد و بالاخير استسلمت للنوم و رقدت

و ظلت ناييمة و بحلمها هي كانت تششوف كابوسس عن مريم توام روحهها

كانت تحلم انوا مممريم كانت مخطوفة و هي مرا ززععلانة و قلبها متطعععع

تبي تعرف وين ربيعتها

و بالاخخيرر وصل لها خخبز هزهها و قلبها ارتعشش و قام يدق يدق

و هي مصصصدومةة ممرا لما سسمعت عن موت ربيعتهها مرييممم

و صارخت بحلمها و قدعت و هي تصصارخ مصصدومةةة

بسس هذا كلهه ححلم

ميرة ( يما ليش حلمت بهالكابوسسس شكله اليوم م راح يعدي على خير )



و بعدين صحت و انتظرت امها و ابواهها بالبيت ناظرت الساعهه

كانت السساعه 9 بالليل و هي كانت مستغربة عن امها و ابوههها



و بالاخخخير دخخلت ججارتها لبيتهم و ههي تتصصارخ و تبكي و تتصارخ و تبيكي

و مميرة م كانت ععارفة وش فيها و مصدومة من ححالتها لانها بجد

\هي تعرف جارتهمم و الحين مب عارفة تهدديها



ميرة : ججارتي ام سعود شششفيج شفيح ططيحتي قليبي و انا اشوفك بهالمنظر

جارتها : ممميرة ي مميرة قلبي تقطع عليج

ميرة ( حسست بالخوف و كانت حاسة في شي خصوصا من نبرة جارتها ) جارتي ششفيج قوليلي

ججارته : ي قلبي ي مميرة امجج و ابوجج

ميرة ( قلبها صاار يرجف من كثر الخووف ) ششفيهمم طيحتي قلبيي

ججارتهها : ممآتوآ بححآدث ططيآرةة !!

مميرة ( تحسن انوا وقف قلبها و انها انطعنت من داخل ققلبها و صارت تررجف و انصصدممتت صصدمة ققوية و هية ظلت ساكته ) : ..........

و بعععدي ششوي ما حسست جآرتهآ آلآ آنوآ ششي طآح عععالارضض



جارتها تتنناظر و انصدمت اككثر لما ششافت ميرة عالارض مثل الججثةة

و قامت تصصارخي نااسس سساعدوووننني سسساعوني



و ههي مصدوومة و دخل ولدها سسسعود

سسعود : يمة ششفيج شششفيجج !!!

جارتها (جارتها تصصيح و داخل قلبها حررقة ) :يمةة اتتصل بالاسععاف

سسعود (انصصدم لما شاف ميرة ما تتححرك و شافها بالمنظظر اللي يقطع القلب بس ما تجرا يلمسسها لانها محرمة علية و هي مب زوجته او اي ششي و اضافة اللي انها محجبة )

سعود( ممصدوم ): يممة هااذي ممميرة !!

امه : هههية يسسعود ههاذي ممميرة

سعود ( تمنى انه ما سسئل ههالسؤال و كان بيصيح بس منزلت الدمعة من عينه من كثر ما انصدم ) : .............



امه : يمةة ششتنتظظر تبي البينة اتموتت روح اتصل بالاسسعاف الححييين!

سسعود (م كانت منتبهة من الصدمة بس بعين ححسس ) : يلا يلا راايحح



.........................

جا الاسسعافف و ششالوا مميرة حطوها بالسيارة مال الاسسعاف

و جارتها قلبها تطقع ععليهها :

جارتها : روححح يمة جيب عابيتي ابي اروح وياها

سسعود : انا بععد ابي اروح

جارتها : لا يبني هي محرمة عليك م يصير تشوفها

سعود ( حس كانوا هي اخته و مماتت ) : يلا يلا راح اجيب العباة



و بالاخير سعود جاب العباة و امه لبسستها و راحت ويا مييررةة



و بالمسستششفى حطوها بالطوارئ

و الكل قاعد ينتظظر الدكتور يططلع و على فكرة ربيعاتها كلهم ععرفوا

و ققلبهم قاعد يدق و يدق و ام سعود ححست بدقات قلبهم و خوفهم عليها



مريم (بقهر و هي تتصيح ) :و الله لو صاار شي لميرة ما راح اسامح ححالي

طيف: انتي ششتقولين هي مو غغلطك انوا ابوها و امها ماتتوا

مريم (بحرقة ) : كككيف ما اهتمم و هي توام روححي و تصيح و تحاول تكتم شهقاتها



ايمان ( موممصدقة اللي صار بميرة و ظظلت تصيح و لكن بدون صوت )



و بالاخير الدكتور ططلع من الغغرفة

و الكل ققاممم و م ينتظظرون وشش بيقول الدكتور لهمم

و ممريم حطت ايدها على صصدرهها من الصدمة و صارت تخاف الدكتور يقول شي مب ززين عن مميرة



و الكل مماسك اععصصابه و اخخخير

توجههوا لللدكتور

و الكل حسس انوا الدكتور وجهه صار اصفر و شافوه حزين ممرا

و هالشي خووفهم اكككثر

مريم : ددكتور تككفى قولي وش صصار بمميرة و ههي تتصيح و تششهق
الدكتور : . ............
طيف: ققول ي دكتووور قلبها راح يططيح








البارت الثاني 2
................................


مريم : ددكتور تككفى قولي وش صصار بمميرة و ههي تتصيح و تششهق
الدكتور : . ............
طيف: ققول ي دكتووور قلبها راح يططيح
الدكتور (بحزن) : و الله ما اعرف وش اقولكم قدرنا نقذها لكن للحين حياتها بخطر و ممكن تموت لانوا الصدمة اللي صارت قوية ححيل
مريم ( حسست بدوخة و ما شافوها الا و هي طايحة عالارض )

الكل انفزع من هالمنظظر و الكل مصدومم
ايمان : مريم مريم
طيبف: بسم الله عليج ششو فيج مريم

الممرظة جت عندها و شالوها و حطوها بالغرفة و عطوها
ابرة مال النوم علشان تهدا

و الكل قاقد ماسكك ايده و يضغط حتى تحسو عروقهم بتطلع من كثر الخوف

و بالاخير مريم صحت دورت راسها تناظر يمين و يسار
شافت ربيعتها ايمان قاعدة قدامها

مريم : ووين اانا
ايمان : انتي على طول انغمى عليكي والممضرات شالوكي و عطوك ابرة
مريم ( تذكرت اللي صار بربيعتها و بدت تصارخ و تبيكي و تششهق و كل مرة تشهق بصوت اععلى لانها انقهرت على ميرة

ايمان ( جفلت من صوت مريم اللي تصارخ و على صوتها اكثر و راحت نادت المممرضات على طول

و المممرضات عطوها ابرة مهدئة ونامت لنص سساعه تقريبا

و بعدين صحت و الكل انصدم لانها ما بكت و لا طلعت دمعه من عينها و ظلت ساكتة و لا تبكي او تتكلم

و بعدين جارت ميرة قالت لربيعاتها يروحون بيتهم لانوا اهلهم بيقلقون عليهم

ربيعاتها رفضوا الفكرة

جارتها: يلا بناتي لازم تروحون اهلكم اكيد بيخافون عليكم
البنات: طيب بسس امانة ظلي عندها نحن كلنا خايفين عليها
جارتها: افاااا عليكمم اكيد بظل عندها

و بعدين البنات راحوا لبيوتهمم

و جارتها ظلت قاعدة و تناظر بالساعه و تنتظر بحرقة لما تشوف ميرة صحت

و بعدي مممر يومين و ميرة على هالحالةة

و جارتها قاعدة هندها تقرا قران و تدععي علشان ميرة تقوم بسلامة
ميرة فتحت عيونها و شافت جارتها

جارتها (تطقع قلبها عليها لما شافتها صحت) : ميرة ي بعد روحي صحيتي اخخيرا و الله فكرت اني بفقدج

ميرة ( بحرقة داخل قلبها ) :اه ي جارتي لو ممت ويا امي و ابوي احسسن علشسان ما اتعذب و انا اتذكرهمم

جارتها ( صدمة ) : يما انتي شتقولين بسم الله عليج

ميرة ( سكت و عيونها تتلمعع الدمع على طرف عيونها )

جارتها : خلاص ي بيتي هي بس كم يوم و تطلعين من المستشفى
ميرة ( نزلت الدمعه الحارة على خدها و صارت تبيكي بدون صوت)

جارتها شافت منظر مميرة و هي تبكي م تحمل و ططلعت و هي كاتمة شهقاتها

ميرة : اول ما شافت جارتها طلعت بكت بصوت و شهقاتها طلعت و كل شي اعلى و اعععععلى


.......................................
مرت الايام و ميرة ارجعت بيتها لكن جارتها ما رظت تخليها بروحها
فقعدت عندهم لمدة سنتين

..................................


عند بيت خالتها
خالتها ام لميا : هي مرية ححقودة و تكره ميرة لاععلى الدرجات و دايما تحقد على اهل ميرة

خالها ابو لميا: هو رجال طيب لكنه ما يتواجد بالبيت ككثر و دايم بشغله

خالها ابو لميا : شوفي ي زوجتي انا لازم اجيب ميرة قعد عندنا
خالتها ام لميا (يو شنو هالرجال ما لقى غير ميرة ) و بدون نفس: لا يابو لميا ما تججيبها

خالها : لا لازم بعدين الناس وش بيقولون عنننا عندها عيلة و خالها مب مهتم يحطها عند بيت جارتها
خالتها ام لميا تنهدت و بدون نفس : شنو اللي تقولة خلي ككلام الناس ما نباها يعني ما نباها

خالها : لا بجيبها غصبنا عن الكل و بتقعد عندنا بعد

خالتها (افففففف يالله راح تجي عندنا هالحقيرة و تتافف و طلعت برا

............................................


خالها راح عند بيت جارتها و قعد عندهمم

خالها : يلا بنتي ميرة انا جاي علشان اخذك لبيتنا

جارتتها ( هي تعرف انوا خالتها حقودة عليها و قررت تدافع عنها ) : لا يبو لميا خلها عندي البنت عالاقل ترتااح اكثر

خالها (هو ما يعرف عن زوجتنها انها تكرة ميرة ) : لا شتقولين اكيد بترتاح
جارتها ( م قدرت تدافع لانوا هو يعني خالها و سكتت

خالها : ميرة ي بنتي شقلتي ؟

ميرة (و الحزن بعينها و م قدرت ترد طلب خالها ): اللي تشوفة ي خالي
خالها :طيب قومي شلي اغراضج و جهزي نفسج بنروح بيتي
ميرة (حست انوا راح تصير اشياء كثيرة راح تزعجها مع خالتها و قامت)

و ضبت اغراضها كلهم و جهزت عمرها لبست جينز و تيشيرت فوشي عليه كلام بالابيض

خالها: ميرة خخلصتي ي بنيتي
ميرة : هية ي خالي
خالها : طيب يلا نقوممم

و لما وصلوا البيت دخلت ميرة و خالها كان تعبان شوي و طلع ينامم

لما دخلت ميرة البيت حست في عيون تناظرها و التفت شافت خالتها
و خالتها كانت تناظر بحققد و الشر طالع من عينها

ميرة خخافت و بعدين






آلبآرت الثآلث 3
.........................................

لما دخلت ميرة البيت حست في عيون تناظرها و التفت شافت خالتها
و خالتها كانت تناظر بحققد و الشر طالع من عينها

ميرة خخافت و بعدين
ناظرت خالتها و شافت كل معاني الحقد و الكره بعيونها و هذا خلا قلبها يصعد و ينزل

ميرة : هلا خالتي
خالتها : لا هلا و لا مرححبا و الله ظلم البيت
ميرة طنشتها و لا اهتمت و مشت
خالتها : هية انتي يالحقيرة يوم اكلمج تردين علي و ما تعطيني ظهرج
ميرة : ليش انتي منو!
خالتها ما استحملت عطتها كككفَ قوي مرا:هاذا شي بسيط علشان تحترمين عمرج
و لا تحسبين عمرج بتاخذين غرفة مال الملوك انتي و لا شي و بتنامين بغيرفة الخادمة يالزفت
ميرة ما قالت لا لانوا شافت خالتها و خافت منها : ان شاء الله خالتي
خالتها : يلا مابي اشوف ويهج مني اطلعي برا ي بنت ×××× ..
ميرة : انقهرت من دداخل قلبها

و لما راحت غرفت الخدامة انصدمت وقالت انا كيف راح اعيش هنا شافت السرير كله وصخ و مكسور و اللحاف وصخ حححيل و المككان كله متششقق من الحايط و فيه حفر و المراية مكسسورة و المكان كله معفنن !
و ما صدقت بتم فاعدة مني

و اخيرا نظفت شوي السرير لانه كان مرا وصخ و قعدت عليه انسحدت عالسرير و على طول سمعت صوت الباب ينفتح
خالتها : هية انتي يالزفت قومي اغسلي المواعينن و نظفي الصالة

ميرة خافت مرا و خافت انوا خالتها تسوي لها شي
و قامت راحت المطبخخ

و غسلت كل المواضيع و كنست و نظفت المطبخ و وظهرها تحس انه انكسسسسر

و راحت للصالة علشان تنظف و خلصت و كل شوي خالتها تقول لها
نظفي مرا ثانية مب ززين و تخليها تعيد كل شوي مع انه المكان نظيف و ييلمعع

و بالاخير خخلصت و راحت غرفتها شوي نظفتها لكن حالتها مممرا سيئة و انسسدحت عالفراش و تححس انها اتعبت
ححححيلل و ما فيها تقومم

و خاصة انها جوععانة ممرا

اطلعت من غرفتها بعد خمس دقايق و راحت المطبخخ
و قتحت الثلاجة طلعت ساندويشش

جبن و توها تاكل اول عضة دخلت خالتها و اظربتها ككككفف
و طاحت عالارض
و نزلت دموعهها و ظلت تدفر فيها برججلها و قالت
هية انتي يـآلـ ××××××

عندج عين تدخلين المطبخ و تاكلين بعدد !! و الله لوريج الوييل

و بعدهها استمر الحال و كل يوم خالتها تظربها و تقول لها كلمات ما تنوصف و تلعنها و تسسب بامها و ابوها

و تظل تظربها و حتى ميرة ما تحملت صار وجهها اصفر و كله بقع زرقة من كثر ما تظربهها
و الحين مافي مكان الا و هي مظروبة فيه

و ششكلها يخخرع صارت و عاد تخخيلوا بنت بهالشكل الخوقاقي وش صار لها



تخيلوا هالبنت الرقيقة و شكلها كله ازرق و جرح بيدها و برجلها و حالتها ححالها و سواد تحت عييونها
لانوا خالتها ما كانت تخخليها تنام بالليل لانوا كلهه تقومها تنظف شي

و تكرههها لدرجة تمنعها تاككل الاكل
و
ميرة صار وجهها مرا دداكن و ضعفت ححيل لانوا خالتها منعت اكلها

و مرات تستغل الوقت و خالتها برا علشان تروح تستريح او تلحق تاكل

شي من المططبخ و حالتها ححالة

و ربيعاتها مقهورين على حالتها و ما كانت تشوفهم لانوا خالتها تمنع هالشي و حتى لما تطلع تقفل الباب وراهعا

علشان ما تطلع بس ربيعاتها بس كانوا يسمعونها تتالم و ما شافوا شكلها البنية او اي شي

و بيوم من الايام دخلت عليها خالتها و شافتها تاككل
ميرة انصصدمت حححيل و اشهقت

و خافت خالتها تسويلها شي او حتى تقتلهها

راحت ششدت ششعرها و تسحل فيها الارضض و تظظربها كفوف مب كف واحد و
جابت العودة و تظل تظرف فيها بكل مكان و ما بقى مكان بجسمها و الا هو ازرق
و سحبتها من شعرها و وقفتها و خالتها ظربتها و دفتها
و طاحت ميرة على عالارض و انتظربت بالحايط

و ميرة ما حست الا جسسمها كله متككسر و تافاجئت شافت دمم عالارضض
و خالها كذالكك شافت الدم و قلبها قام يدقق

و خافت تموت بس مب خافت على حياتها خافت انوا لو ماتت بتدخل السج و ما كانت لها اي رحمه

شالتها بدون نفس و حطتها بالسيارة وودتها المستششفى

و هذا كله خالها ما عنده خخبر باللي يصير لانه مرات كان يبات بالشركه

المهم الدكتور نادى خالتها و قعد وياها

الدكتور : و الله مشعارفش ائولك ايه بس البنت دي حالتها خطرة كتير
خالتها : يعني ششلون ؟
الدكتور : صار لها نزيف و فقدت دم ككيثر و حالتها النفسية مس كويسة اوى
خالتها : يعني راح تبقى بالمستششفى

الدكتور :حالتها خطيرة اوى علشان كدا حتبقى بالمستشفى لمدة شهر او اككثر
خالتها ( فرحت لانوا اخيرا ما راح تشوف وجه ميرة كل يوم )

الدكتور : بسس

خالتهآ : ششنو؟ !

الدكتور : في اثار ظرب و اعتداء و عندها كسور بايدها و لازم نفتح محظر
خالتها قام يدق قلبها و لو عرفوا بهالشي راح تدخل السجن اكيد

خالتها هددت بالدكتورَ و قالت لها انوا زوجها يقدر يميحيه من وجة الارض

الدكتور خاف و ما فتح المحظر و كذا

.................................

بعد ششهرَ !

ميرة كانت حالتها زينة و كل اثار الظرب و الزرقان اللي بجسمها راحح
و
الدكتور حرص على اوا يسوي جلسة معها كل يوم للتنفس و كذا

و ميرة الحين اللي يشوفها يقول ما شاء الله تخقققق و
وجهها اشرق من جديد

و كان شكلها نعومي ممرا و وجها الحلو المشرق و ملس بشرتها


و بالاخير طلعتَ ميرة من المستششفى

توجهت لبيت خالتها و هي خايفة يصير نفس الشي بس تفائلت مع ذلك

ميرة : السلام عليكم
خالتها بدون نفس و متقززة : و عليكم السلامم

ميرة : خالتي انا راح اصعد فوق

خالتها : قلت لك مليون ممرا ما تقولين خالتي يالخدامة و ××××

ميرة انقهرت ممرا من السب اللي اجاها

و لما كانت ميرة تصعد الدرج

خالتها تنهدت و قالت بقرف روحة بلا ردة
ميرة سمعها و انقهرت اككثر و كان ودها تظرب خالتها بس التزمت حدودها وناظرت خالتها بكل احتقار و كانها تقول
راح يجي يوم و اعملك من هي ميرة بنت علي . . . و راح اخليك تندمين

و تبوسين رجلي

و التفت و صعد فوق

و بعد نص سساعهه
خالتها : ممممميرة يالحقيرة
ميرة م سمعتها
خالتها : مميرة يآلـ ××××

بنات ملاحظة: الـ ××× هذا يعني سب قوي

ميرة انزلت جوا تركض

خالتها : وصمخخ انتي ما تسسمعين
ميرة ما قالت شي

خالتها : المهم ابيج تروحين لبيت عمج علشان









آلبآرت الرآبع 4

...................................................................................
خالتها : وصمخخ انتي ما تسسمعين
ميرة ما قالت شي

خالتها : المهم ابيج تروحين لبيت ربيعتي ام وليد علشان تعطيها هالاوراق
و ياويلج و سواد ليلج لو عرفتج مكلمة حد من العيلة و الله لدوس فيج الارض
فاهمية ي بنت الفقر و لا مب فاهمة علشان افهمج بطريقتي . . و شدت على اخر كلمة
ميرة : ان شاء الله خالتي فهمت
خالتها و تاشر باصبعها على ميرة كانها قرفانة من شي :لو نطقتي اسمي على لسانج بقصة

و بعدين خالتها عطت ميرة الاوراق و صعدت غرفتها تتجهزز


ميرة تكلم نفسها اوف يعني ليش ما تبيني اكلمهم و هي مستغربة من هالشي

المهم اصعدت غرفتها فوق
لبست جينز سكني لازق عجيسسسمها

و لبست فوق تيشيرت نورعه ستريج يعني ينمط و لبست نعال
شوفوا
علشان تفهمون اككثر



و حطت شوية اي شادوا درجات البرتقالي لكنه مرا خفيف لانها خافت من عمتها
و حطت روج لمعه بسس و شوية بلش و كحل و كثرت المسكارا

و طلعت خقققققةة و تتههبل و كانوا كل اللي يشوفها يحسسدها
و عييونها اللي كانت اخضر لععسسلي تجنن مرا ويا الكححل

المهم

لبست عباتها و لبست الشيلة و تلثمت
و طلعت بتاكسسي من البيت هاذي كانت اول طلعة لها من البيت

اخيرا استشقت هوآ نقي و صفت حالها

وططبعا لما طلعت من التاكسي عطته فلوس و راحححح

و بعدين اول ما اطلعت من التاكسسي شافت فخامة القصر و روعته
و كان الباب بروحه يجنن

كان فيه زخارف مخربية بلونن ذهبي تجنن و الازهار اللي حوالين الباب

و شافت كككبر القصصر و فتحت عيونها عالاخخر

و كان كستوى ربيعه خالتها ام وليد مرا عالي يعني كانوا اصحاب ملابيين
و لكن خالتها مستواهم ععادي

المهمم دقت الجرس مال البيتت

و فتحت لها الخدامةة و ميرة ابتسمت للخدامة

و دخلت داخل اول ما دخلت انبهرت من جممال البيت كلهه

كان في حديقة ششككبرها روعه و كلها زههور و في مرجوحة داخخل

و كل شي عججبها و خقتت ححيل

طبعا الاوراق دخلت داخخل و قالت للخدامة انها تبي ام وليد علشانن
توصل لها هالاوراق لايدها

دخلت الخدامة على غرفة ام وليد و قالت لها هالشي

ام وليد بس شوي تعطرت و نزلت تحت

ام وليد : هلا و غغلا
ميرة : هلا فيج يالغالية
ام وليد : ليش متلثمة اخلعي الشيلة محد بالبيت
ميرة : ان شاء الله من عيوني

و لما خلعت الشيلة ام وليد انبههرت بججمالها و نعومتها الراائعهه
و ما توقعتها تكون بهالجمال الطبيعي ما كانت بس حلوة كانت تخققققق

ام وليد : ما شاء الله يبنيتي اخلاق و جمال

ميرة : تتسلمين ي غلاتي من ذوقج

ام وليد : تعالي دخلي خليني اضيفج
ميرة تذكركت كلام خالتها و خخافت مممرا

ميرة بتوتر : ا ا لا مم ممرة ثثانية الحين ماقدر لاني مشغولة

ام وليد : على راجتج , المهم وين الاوراقق

ميرة : هذول تفضلي

و ام وليد خذت الاوراق منها

و سلمت عليها و اطلعت براا عند الحوشش

و ميرة لبست شيلها و تلثثمت

و هي ماشية ما قدرت ما تروح عند الحديقة و تشمم الورود الحححلوة

و بعدين خلعت لثمتها و فتحت شيلتها شوي و طلعت جذلتها لكن مب مبينة وايد
و دخلت عالحديقة و هي

رحات عند ورود الجوري و انواعع ككثيرة
ميرة نزلت مستوى الورود و قاعدة تششمها و حست نفسيتها ارتاحت

و بعددين دخخل عليها محمد الحديقة

هو ما انتبه و حسسبها اخته لانوا كانت نازلة و معطيته ظهرها
ميرة ما حست باحد قرب لها و ظلت تشم الورود
و فجججاة حسست باحد

و محمد ماعرف انوا هاذي مب اخته و راح عندههها
و نزلت مستواها من ووورا
و راح ضمها بكل ققوته و حضنهها

مميرة انصعقتت و قلبها قامم يدق من الخووووف و الرعب

و بعدين لما حست بنفسسها قامت على فكرة هي مب متلثمة يعني وجهها طالع

و قامت و لفت لمحمد
محمد تصصلب بمككانهه و ما قدر ينزل عينه منها لانها ككانت قمة في الجمممال
و بههرته بعيونها و لبسها و كل شي فيه لشعرها البني الشوكليت و كل شي

ميرة انصدمت لما شافت محمد و لكنها خقت عليه لكنها مبينت هالشي

ميرة مصدومة و محمد ممصدوم

و فججاة ططططرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخخخخخ!!!




!!!

!

مميرة ظظربت محمد كككفف قوي ممرا و مستغغربة من جراته كيفف
يسسوي ككذاا

محمد انصدم اكككثر و ما قدر يدافع عن نفسه و يقول انوا كان يحسبها اخته
لانوا كانت معطيته ظهرها
بسس ما قدر ينزل عينه من ميرة و ظل سساكت من ججممالها

و فججاة قام ييصارخ لما حس على نفسهه

محمد بصراخ و بقوة : انتي احححترمي عممرجج احسن لج و ككيف تتجراين تظربيني كف

ميرة خافت من صوته لكنها ما بينت خوفها : و الله تستاهل هالكف يالحقير و النذل

محمد انصدم من الكف اللي جاه و م كلماتها
محمد : ابوي اللي عمره ماظربني و لا انسان حاول يظربني او يمد ايده تروح تجي بنتتت و تظظربنني

و عععصب مممرا و هو من النوعع اللي لازم يرد على كل من يزعجهه

محمد بعصبية و ححرقة : و الله لرد لج هالككف و اكككثر و بتشوفين الويل و بخليج تندممممين عاليوم اللي مديتي ايدج علي

ميرة بستهزاء : ههههههههههه لا و الله خووفتني

محمد عصب من اسلوبها الوقح و مسك ايدها بقوة : و الله ان ماحترمتي عمرج بتشوفين اللي ما يرضيج

ميرة حست ببردوة و جسممها ارتعش لما مسسكها لكن كانت تحاول تفك ايدها لكنها مقدرت لانوا محمد جسمه معضل و كانت مرا قوي

ميرة : اترككني يالكلب ايدي تععورني
محمد ششد ايدها اكككثر
مميرة : اااااااااايي و الله تعووووور

محمد حس فيها و ترك ايدهاااااا

ميرة :تلثمت و على طوول ركضت لبرا البيت و هي مساكسة صدرها بايدها
و بعدين على طوول اطلعت منا لبيت و هي و قلبها بنطط من الخووف

و لما تحرك التاككسي ححست شوي براحة و ظلت تفكر فيه و ما تعرف ليه تفكر فيه

محمد ما تحممل هالشي و وعد نفسة باي طريقة يرد عليها هالبنية

..............................................

محمد دخل البيت و سلم على امه

محمد : السلام عليكم
ام وليد : و عليكم السلام ههلا ببني
محمد : هلافيج يمةة

محمد كان شوي متوتر و خايف يسئلها عالبنت ذي
لكنه تششجع و سئلها

و حاول م يبين هالشي

محمد : يمى انا كنت امشي و شفت بنية معقولة تكون نوف اختي

ام وليد : هههههههههههه لا هاذي ممب اختك

محمد : و انا اسسئل عمري احسبها ما داومت المدرسةة
ام وليد : ههههههه لا لا ههاذي ممييرة اللي كانت ربيعتي تسلم لي شي
و قالت لها انوا ميرة راح تجي عليها

محمد (يعني اسمها مميرة ) : اها

و هو حاول انوا م يذكر الموضوععععع

...............................................................

ميرة كانت خخايفة ممرا
و لما وصل التاكسي لبيتهم عطته فلوس و راح

و نزلت دخلت البيت انسدحت عالسرير و مع انها جوعانة
لكن ما فكرت بهالشي ابد
و ظلت تتفكر بهالشاب اللي قابلته

................................................................


بالششركةة:

دخل ممد على ععليي

علي :ههلا و الله نور المكان
محمد ما انتبه له و لا رد لانوا عقله مع عالبنية

علي انتبه له و قال له : محمدووو وين ععقلكك

محمد : ها ا لا لا ولا ششي

علي حس انوا في ششي من عيون محمدد

علي : الا في ششي و انت بتقولي اياه الحيننن
محمد : اقول طس مب فاضي لك

علي باصصرار : ييلا قوول ععادد

و بعدين محمد قال له على ككل شششيي

و ععلي انصصدمم !!







البارت الخاممسس5
..........................................

علي باصصرار : ييلا قوول ععادد

و بعدين محمد قال له على ككل شششيي

و ععلي انصصدمم !!

محمد : شفيك ساكت قول شي

علي : . . . . . .

محمد : لا تعصبني قول شي
علي : و الله م اعرف وش اقولك !

و ظلوا ساكتين لكن علي قطع الصمت
علي : اوك الحين شبتسوي

محمد : افكر بشي جنوني علشان ارد لها
علي متشوق : قوول وش هو؟!

محمد : علي تكفى انا الحين مليون شي براسي

علي: طيب متعرف اي شي عنها ؟
محمد :اعرف انوا اسمها ميرة
علي :طيب هي حلوة
محمد بعصبية : علي ششفيك معقولة تسئل هالسؤل

علي : هههههههههه لا يروحح فكرك لبعيد

محمد : ااااااااااه
ععلي : طيب ما قلت لي اللي بتسويه

محمد : انا مب مصدق انوا حد يضربني و مو مستحمل لازم اتصرف

علي: يعني شبتسوي
محمد : و الله لسوي اي شي علشان ارد لها

علي خاف شوي انوا يسوي شي : خوفتني قول وش بتسوي

محمد بتتردد !

محمد قال الشي اللي بيسويه > بعدين بتعرفون

علي تصلب ممكانه و فتح عيونه : ه ه.. هها !
محمد : مثل منت سامع

علي : م محمد مت متتاكد!

محمد : متاكد
و بعدين طلع علي و محمد ظل يفكر
............................................................................

محمد رجع البيت و دخل

العايلة كانت متجمعه كلها

عبدالله اخو محمد
حمد اخو محمد اخر العنقود
ام وليد : ام محمد
نوف: اخت محمد
الجد راشد : يكون ابوا ام وليد
الخال جاسم : خال محمد
ايمان : هاذي تكون بنت خال محمد
و الباقيين اعمام و خوالهم

محمد دخل عالمجلس و سلم
الكل : و عليكم السلام
محمد : اعذروني راسي يعورني بطلع انام
ام وليد : وين رايح تعال اقعد شوي
محمد: يمة و الله م فيني مرا تعبان !

و بعدين صعد فوق و انسدح بغرفته
و غمض عينه و نامم

.........................................................

بيت ميرة:
ميرة كانت متممدة عالفراش

دخلت خالتها: يلا قومي اشطفي الحوش
ميرة : اوكي قايمة

و بعدين ميرة قامت كنست الحوش و شطفته

و قعدت بغرفتها
و ظلت تفكر و ما تعرف تفكر بحالها و لا تفكر بشنو


...........................................................

خالها دخل البيت و سلمم

ميرة نزلت تحت قعدت بصالة !

خالها : شلونج ي بنتي
ميرة: الحمد لله خالي و انت طال عمرك
خالها :الحمد لله

ميرة حست انوا خالها يبى يقول شي
و ظل السكوت سيد الموقف

ميرة : خالي فيك شي تبى تقول شي
خالها : هية ي بنتي بس متترد
ميرة : قول ي خالي

خالها : مدري شلون اقولج ي بنتي

ميرة خافت شوي : خالي قول طيحت قلبي

خالها : شوفي ي بنتي انتي كبرتي و صرتي مرا ما شاء الله عليج و علشان كذا انا ابي اقولج انوا في واحد من معارفي اسمه محمد تقدم لج

ميرة : ه ههاا!! لكـ . . لكن ما ابي اتزوج من الحين

خالها : لكن هذا احسن لج ي بنتي !
ميرة : لا ي خالي ككابي

خالها بعصبية: لا بتتزوجينه و غصصبآ عنجج فاهمة

ميرة خافت و ارتعشت لانوا اول مرا خالها يكلمهها بهالطريقة و سكتت

خالها :خلاص بقوله انج موافقة
ميرة : لكني مابي

خالها بصراخ : خلاص ما بسمع اي كلمه بتتزوجينه غصبا عنج !

ميرة و الدمعه بعينها ! و هي مصدومة كيف ببتتزوج وهي مب مصدقة

خالها : يلا قومي تجهزي علشان نطلع السوق اشتريلج الاشياء اللازمة
ميرة و بقلبها ححرقة صعدت فوق و لما دخلت غرفتها على طول انسدحت عالسرير و مسكت المخدة
و تبكي و تشههق و صوتها يقطع القلب

و اخيرا قامت و المخدة ملاينة دمموووععع و

ميرة قامت و قالت انا لله و اليه راجعون و هي بقلبها ما تبي تتزوج
و خلاص بتروح حياتها منها يعني ششلون ششلون صار هالششي!!

و لبست و نزلت تحت

.........................................................

خالتها صارت تعرف بهالشي و حمدت ربها انوا اخيرا راح ما تصير تشوفها كل و اخيرا راح تخخلص منها و تطلع من بيتها
و ظلت تضضحكككك و هي فررحانة مرا علشانها تطلع من بيتها


............................................................

بالسسوق

اول م وصلوا ميرة تدخل المححل و خالها يوقف عند الباب

طبعا ميرة اشترت كل اللي لازمها و اشترت فستان حق الملكه و
اشترت مكياج و كحل و عطور و مسكارا و ككل شي لازمهها و احذيه الخخ . .

و راحت عند قسم ملابس الداخلية يعني ملابس النوم!
و هي ببالها تفكر
ميرة انت شتسوين لا تشترين هالملابسس معقولة!

ميرة قالت امري لله و شرت لها ملابس نوم و كانت كلها تبين جسمها

و طلعت ويا خالها وراحوا البيت

و طبعا ممرت الايام لحتى جا يوم الملكهه

و على فكرة هم مسووا اي حفل و لا شي و لا دعوا الناس
بس كان محمد و ميرة و خالها و خالتها و بسس

و سسوا الملكه و تمت و لكن محمد ما ناظر زوجته و ميرة و لا شافت زوحها

المهم
طلعت برا البيت و هي تودع خالها
و ما اهتمت لخالتها

و طلعت و هي كانت تصيح لكنها كانت لابسسة فستان بيج على ذهبي
و فيج طعجات من تحت و ظهرها طالع من ورا و شاد على صدرها
و ظهر خصرها و كانت قمة ف الجمال

و مكياجها اللي يذوب كانت حاطة درجات الذهبي و بالاخير اي شادو اسود
و هذا سواها روعهه ممرا و عيونها كات خقق م شاء اللهه

طلعت بدون م تلبس شيلة او اي ششي بس ملابسسهها

نزلت عند المطبخ سوت لها كوفي و قعدت عالطاولة تششرب و هي تفكر
متى راح يجي الليوم و اللي تتزوج فيهه

المهم خلصت الكوفي و طلعت من المطبخ و هي ططالعةة

كانت تممشي و فجآة آنصدمت بحسم رياضي عريض
و طاحت ععالارض

م شافته و قالت : عمى م تششوف!

علي كان ماسكك مي و قاعد ييمشي لما تصادم ويا ايمان طاح المي على تشيرتهه
ايمان رفعت نظرها و ششافتههه كن يههههههبل ممرا لابس تيشيرت بلون ابيض و فيه كاتبات بالاسود و ويا شورت واصل للركبة

و كان محدد سسكسوكة مرا خقق عليه و شعره المصصفف بطريقة مبهذله هع
علي ععصب مممرا و اعصصابه شوي و تنفججر
بسس لما رفع نظره ششاف حورية ققدامهه مب بششرر!!

و نسسى كل العصبية و هدإ عالاخخر
لانوا هي اسحرته بجماالها

ايمان بتوتر : م شدخلك ك ه .. هنا !
علي ظل سساكت! من الجمال م انتبه عاللي تقولة

و بعدين علي ابتسم و طلعت غمازتهه و ايمان ذابتت فيهه و خققت عليه و على ضحكتهه
و بعدين انتبهت على نفسها مب لابسةة شيلة او متلثمةة

و رإحت ركض ععلى غغرفتها
و دخلت سسكرت الباب بقوةةةة و حطت ظهرها عالباب و ماسكتهه

و هي ققلبها صار يرجججف خوف! و ارتعبت ممرآ لكن معع ذلكك جذبها شكلهه هع

......................................................

محمد : لما اكلمج تردين ففاهمة
ميرة: اوكي فهمت

و الصمت ظل سيد الموقف لين م وصلوا

محمد طلع من السيارة و مشى و ميرة انقهرت لانوا م فتح لها الباب
بعدين فتحت الباب بنفسسههإ و طلعت

و انصدمت من ججمإل الفندق آلرائععع و عيونها توسسعتت
و مب قادرة توصف الجمال و الفخامةة و فاتحة ععيونها عععععالاخخر

محمد انتبه لها و حب يقهرها : بسم الله عيونج فاتحها 180 درجة بس ما استغرب هالشي لانج طول حياتج عايشة بفقرر

ميرة حست على نفسها و حست انها تفشلت و دخخلت

اول م دخخلوا توجهوإ لجنآحهممَ
ميرة طلعت اغراضهها و حطتهم بالغرفهه !

دخخل محمد و طالع فيها و خق على جمإلهآ و روعهتتها
محمد : اقول لا تحسبين عمرج بتنامين ويإي انا ما انام ويا ناس مثلج و اشر باصبعه عليهآ

ميرة انقهرت مرا من حركتهه : اصلا لا تحسب اني مايتة عليك
محمد : اقول يلا ططسي روحي غرفتجج

ميرة رإحت غغرفتهأ و هي مبوزة و مقههرة ممرآ

محمد في دآخلة ههههههههههههههه يضحك ععلى ششكلها خصوصا لما تعصصب

ميرة انسدحت عالسرير و قالت ف بالها "اف شو هالرجال حتى زواجنا بيكون عالورق ما يحسس " و بعدين تنهدت و رآحت خذت لها ششور يريحهآ

و لما طلعتَ لبست الفوطة و طلعت و هنإ آلصدمهه هععع

ميرة (ي ربي شقد انا غبية كل ملابسي ف غرفته الحين شلبسس)
ميرة خافت لو تدخل بيسوي لها ششي و ارتبكت ممرا

ميرة يلا روحي ي غغبيةة خليه يموت عليج
ميرة لا لا تتروحين خخليج احسنن

و بعدين بعدد معركه ببالها قررت تروح لغرفتهه و تششجعت مع انها من داخل ماية رععب و قلبها يرجف من الخوف

وقف عند الباب و دقته لكنه ما رد
ميرة : يمكن ما سسمعني خلي انادي باسمه

ميرة بصوت ععالي : محمممممممممممممممدد
و دخلت داخخل

محمد بملل و هو كان منسدح و ما شايفها: خير وش تتبين
ميرة و هي واقفة عند الباب

تترددت و خخافت و بصوت خفيف : محمد ممكن تعطيني ملابسي و اغراضي
محمد لف لهها و شافها بالروب

و الفوطة و شعرها الحرير مبلل و منتشر على راسها و حسمهها الممبلل (ياربي هالبنت تبى تعذبني)

سسسكوت !
ميرة : محمد شفيك رد ععلي
محمد عقلهه مو معاها و مب منتبه عاللي تقولة ابدا

و بعدي محمد حس على نفسهه : ها شايفتني خدام ابوج تبينهم انتي خذيهم
ميرة : لكن مرا ثقال ما فيني اشيلهم
محمد : مو مششششششششششككلتي !

ميرة بدلعع : بلللللللللللللللليز
محمد خق على صصوتها و دلعها لكن ف باله (محمد خلك قوي لا تسستلم لها)
محمد : بلا بليزاتج صدعتي راسي خذي اغراضج و طلعي

ميرة بصوت خافت: امري لله

و دخلت غرفته و قلبها صار كنه ططبل يددق و كل ما تقترب اككثر يدق اعلى و اعلى
و صارت ايدها تترجف و مرا مستحية و صار وجهها احمر من الخججل

محمد ف باله (فديت الخججول انا)

و بعدين ميرة تجرآت و راحت عند شنطها اللي كانت موجودة جنب الحايط و كانت تحاول تسحبهم و ما تتقدر و كل شوي تسحب سنتمتر و بطئة مرا

محمد(ابيج تطولين علشان اشبع من شوفتج):اقول ييلا اخخلصي ععاد

ميرة تححاول و تححاول و بعدين استسلمت م قدرت تشيلهممَ

و فججإة
ححست بايد تمسك ايدها و ججسمها كله ارتعشش
محمد م قدر يسمك ححاله و ميرة ارتععبت و قلبها صصار طبول ممب ططبل هع
و ترجع ورا و هو يقدم اكثر
لين م اوصلت الحايط و على طول قبل ما تتركض مسك ايدينهها
و ثبتهم عالححايط
و كل شوي ييقرب لين صار صدرها لازق ف صدره

محمد جذبته ريحتها اللي تدوخخخخخ و قرب منها اككثر
ميرة برتباك : م م مححمد ب عع دد
محمد و لا ععلى باله !

ميرة : محمدد اقق ولكك ب ععد !
محمد : ليه مو انتي حلالي
محمد ققرب منها اككثر و صارت انفاسة الحارة تضرب برقبتها و كانها نار اخترقتهها!و لا حسستت
و بعدين محمد ما يستحمل اككثر و قرب منها و باسسها على رقبتهها
مميرة خلاصص راحت فيهها ذذابت عالبوسسة ههاذي و لكنهها تحاول تبعدهه

لكن هو اقوى منها و بالاضافة على انوا جسمه معضلّ!

محمد اخيرا حس على نفسه و اللي قاعد يسوية
مميرة : محمد ببعد عنني
محمد بعد عنها بشويش لين ما حاول يقلب كل شي على ميرة و يقهرها
محمد بعصبية : ها يالكلبة تبين تغريني بجسممك لــآ
ميرة انصدمت من الكلام اللي قالهه و هالشي اصلا ما خطر على بالهاا

محمد : و الله لو حاولتي تسوينها مرا ثانية لككسر رجلك و ايدج
ميرة خخافت من نبرة صوته اللي رعبتهاا اككثر

محمد : يلا انننقلععي ببرإ
ميرة راحت رككض على غغرفها و سسكرت الباب بقوة و رمت نفسهها

عالسرير و قلبها يدقق و يععلى و كانت مممرا خايفة

و عايشة حالت رععب و بالاخير هدت ششوي و هدت نننفسها
لكنها كانت مرا تعبانة و اسستسلمت للنوم و للحين بنفس الفوطة مال الحمام

و . . .






البارت السابعع7
...................................................


في بيت مريم تووإم ميرة
البيت كان مرا ههادي و مريم كانت مسستغغربة هالششي
نزلت تحت شافت الكل قاعد و يشوف تلفزيون و يتابعون فيلم على mbc2
و الكل ممندمج ويا الاجواء و اليتات طافية

و الكل قاعد منسدح قدام التلفزيون
نزلت عالدرج و لكن مب شايفة شي اتمسكت بالطرف علشان ما تتعثر
لانوا البيت مرا مظظلم

مريم بصوت ععالي : وجععععععععععععع شتتسسسون!
الكل فزززز قلبهممممم و كلهم ارتجووا

مريم لما ششافتهمم و هي تكتمم ضححكاتهها!
وليد : الكل يخسس ابليسجج يالدبة
مريم ما تتككلم علشان ما تضحك و فجآو : كخخ (هاي لما ما تبي تضحك و تطلقع غصبا عنها اعتقد تعرفونها)

و بعدين مريم ما استحملت و طلعت وحدة ثانية : كخخخ

وليد : وجع ششفيج
مريم : ها مافيهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وليد : يععلج تغصين بهالضحكةة و تموتين و افتك منج
مريم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه و دمعت شوي على طرف عينها لانها ما استحملت
وليد بقههر: يووووو اف حتى القعدة وياج خايسةة

مريم : ههههههههههه لا هههههههههههههه بسس اضحك ههههههههههههههههههه على ههههههههههههههههههههههههه كخخ ششكلك هههههههههههه


وليد : اووف ابركلي لي اطلعع
بعدين طلع وليد من البيت كله و ظلت اهيا بروحههها


و ظلت تششوف الفيلم و متابعته و بعدين راحت المطبخ سوت لها موكا حار
و لما كانت بتطلع


انننصدمممممممممممممممممممتت و طاح الكوب من ايدها و تكسسر !
شافت ششافت . . . . .
.............................
في مكان ثاني
ميرة قاعدة بغرفتها و لا طلعت منها و طبعا لما صحت

حست على حالها نايمة بالروب مال الحمام بعدين تنهدت و بدلت ملابسها
و ظبططت شكلها
لبست جينز سكنيي ازرق غامق و تتفتح درجاته الى اسفل و فيه فتحات عند الركبة و فوقها و لبست تيشيرت ازرق فاتحح ممممرا و على ابيض بششوي و فيه شريط عند الخصر و لبست صندل اسود و فيه تدرجات الازرق و حطت


ميك اب خفيف وردي ويا كحل و مسكارا و بلش (بودرة للخدود وردية) و روج فاتح مرا و سوت
شعرها كيرلي و طلعت عالبلكونه تفكر كيف راح تكون حياتها ويا محمد


و كانت الغرفة ممرا هادية و بعدين دخلت قعدت على السرير و هدووووء تتام يعم المكان
بس تسسمعون نفسها و بس و فججآة
ببوووووم افتح الباب بقققققققققققققققققققققوة و من القوة كان بينكسسر
ميرة فز ققلبها من هالصوت و عرفت انوا محمد


محمد : هية انتي يلا قومي بنطلع عند اهلي
ميرة بقهر منه : مابي

محمد : نعم نعم ما سسمعتج
ميرة : قلت مابي اروحححح

محمد : بتروحين و غصبن عنج
ميرة : و الله عاد مو على كيفيك
محمد : مميرة عدلي اسلوبج و اللي اطلبه منج تسوينه و لا بتشوفين ويهي الثاني

و صرخ و قال : يلا بسسسرعه البسي
ميرة بصوت خفيف و مبيت عليها خايفة : ان شاء الله

محمد بستهزاء : و اللبسسي ملابس نفس الناس مو تلبيسن ملابسس الفقر
ميرة انقهرت من كلامه و اكتفت بانها تنزل راسها


........................................................................
في دار الايتام
الكل قاعد يسسولف و مندمجين ويا بعضض و يضحكون و كذا

جوري : هههههههههههههههههههههههههه ي ربي لو ششفتي شكلللههها لما انشقت ملابسها قدام الناس

ريما : ههههههههههه وربي فششششششششششششلة
مشاععل : و الله تسستاهل هاللين الممغغرورة

ريما : و اكككثررر
جوري : اقول بنات شرايكم اليوم نروح عند مها المربية مال الدار و نقولها نبي نطلع نتسسوق
ممشاعل : هية و الله يلا ققومي انتي وياها
ريما : اممم و الله مالي مزاج اطلعع الحين
جوري :على كيفج انتي الخسسسسسسسسسسرانة


مشاعل : بس و الله قهر تعطينا بس 50 ريال شنسوي فيهم هذيل
جوري : خخلاص الله كريم قولي الحمدلله تعطينا

مشاععل : يلا ريمو و الله الطلعة بدونجج اببدد مو ححلوة
جوري : هية و الله

ريما : و الله بنات احسن نفسي متضايقة و تعبانة و ابي انام
جوري و مشاعل : برايج


و بعدين جوريث و مشاعل طلعوا ويا البنات و راحوا السووق

ريما قاعدة تفكر في حياتها و كيف راح تعيششششهها و كيف راح تتقبلها
و قاعدة تتفكر ممنو اههلها و منو اللي رباها و كيف جاء على دار الايتامم !!



.........................................
انصصدمت باللي شافته و مب قادرة تصصدق نفسسها
و الرعب سسيطر على ممريم اللي ما بيدها شي

ميرم برتببااكك : سسـ . . .سسعع س س سعيد !
سعيد : انا ما غغيرة

مريم : ك ك كيف دد ددخلت هنا و شتسـ شتسسوي هننإ
سعيد : ههههههههههههههه و الله لوريج الويل عالسساعه اللي تركتيني فيها

مريم : اططلعع ببرآ احسسن

سععيد : ههههههه و منو انتي علشان تقولين اطلع برا و عادي اسويه اللي ابيه فيج لانه اهلج كلهم برا
مريم خخخافت و للحين ماستوعبت الصدمة
سعععيد : و الله لندمج على كل شي سويته

مريم : اقولك اططلع ببرا ما تفهمم
سسعيد اقترب منها و مريم تترجع و ترجعع لورا
سعيد : وين بتروحين مني هالمرة

ققرب منها اكثثر و لصقها بالجدار و انفاسة تلفح على رقبتها
ممريم خخخافتت : س سسس سعيد بعدد عنني


سععيد ما اهتم لكلامها و قرب اككثر و صار لازق فيها و بعددين
بااسسسها على رقبتها و وجهها و ظل يوزع بوساته بكل مككان

مريم خخايييفة و تششوقف كل شي اسود قدامهها
مريم : سيسععيد بععد اقولكك بععددد
سسسعيد و لا عنده و باله بتفككير ثثاني !! @.@
مريم ما تحمملت ما تنزل دمعتها و دمعت و هي ثامت تصصيحح : بععددددددد عنننني يالنذل
سعيد للحين مب واععي
ممريمم تححاول تفك ايدها لكن مقدرت لانه لاص ايدها عالجدار و ايده اقوا منها
سعيد بكل ججرآةة باسس شفتها لخمس دقابق مسستمرة و ظل

و مريم للحين مثصصدومة و قلبها يططبلللل و خخايييفة
سعيد ما تحمل خخلاص راح حط ايده على تشيرته و شق تشيرتها بكل ققوة

مريم حست انوا روحهها راح تتروح و راح تموت من الخخووف بصوت واطي : بعدددد يالحقير ابعد
سسعيد صصصصصصصفر لما ششافها احم بدون تيشيرت و ما قدر يسمك

حاله و شق كل مملابسها و نزعع بنطلونه و التيشيرت و بهمس في اذنها

سعيد : وين بتروحين مني
مريم ششوي و يوقف ققلبها عالموقفف اللي هي فيه و تتصيح وصارت عيونها كنها شلال
سعيد انههبل على شكلها و شق كل ششي من ملابسسها و حملها و هي تتصارخخ و تضرب على صدرة و تقول : فكنني فككنني و اللي يرحم والديك ابعدد

سعيد ما هتم لكلامها و تابع ومشيها و دخلها الغرفة و عقها عالسسرير
و
......... تششفير . ...............




...........................................................

تجهزت و لبست عباتها و تلثمت و طلعت من الغرفة

ميرة : يلا مششينا
محمد شل السويج مال السيارة و نزل تحت

و ميرة نزلت وياه

ركبوا السسيارة و لين ما وصلوا الصمت سيد الموقف
و كان ممرة هدووء

محمد قطع الصمت : سمعي امي و ابوي مسووين عزيمة تتصرفي نفسس الخلق و لا تبينين انج بنت فقر

ميرة انقهرت ككثير من كلامه

محمد : و لما اقول شي تسوينه فاهمة
ميرة بصوت شوي و ما ينسمع : فاهمة
محمد : و انا راح اعلن عن زواجي ف المجلسس

و سكتوا لما وصلوا

دخل محمد على مجلس الحريم

محمد بصوت عالي و اكلل يسمعه : احم احم ممكن الكل ينتبه

الكل سكت و سمع
محمد : طبعا مثل ما تعرفون سنة الحياة كلنا راح نتزوج و نخلف و كذا طبعا انا قررت اتزوج و بالفعل تزوجتت

الكل انصصصصصصصصصصصصصصصصصدمووا!!

و اكلل مرتبك و يتلكم بصوت واطي و يلفون راسهم على بعض

محمد : ادري انوا انتوا منصدمين لكني هالبيت حبيتها من قلبي (بكذب) و تزوجتها و تراها مرة حبوبة

و الكل بيحبها يلا حرمتي ادخل
ميرة دخلت

و الكل انظارهم ععليها و لكنها كانت لابسة الشيلة و متلثمة للحين

محمد : و اتمنى ما اكون صدمتكم و ان شاء الله تحبوها مثل ما حبيتها و عشقتها

طلع محمد من المجلس و راح لمجلس الرجال يعلن هالشي

.......................................
في مجلس الحريمم

الكل كان يطالع مميرة في عيون تقول ما شاء الله و في عيون ممقهورة

ام وليد : هلا ببنيي
ميرة : هلا فيج خالتي
ام وليد : يلا افتحي الشيلة و العباة خل نششوفج

ريم (اخت محمد) : يلا متحممسة اشششوف زوجة اخووي

ميرة : طيب وين الحمام ؟!

دلوها على الحمام دخخخلت و هي ممايتة رعععب
و خلعت العبارة و الشيلة و اللثمة

كانت بقمة الحمال كانت ممملاك لابسسة فسستإن بيج لين الركبة ضيق عالخصر و ماسك من عالصدر و كان مرا ححلو و خقق عليها و كان الفستان فيه كريستايلات عند الصدر ككبيرة
و نزول لين تحت تخخف الكريتسلات و فيه تكسسير للبني الفاتح من تحت
و مسوية ميك اب تدرجات البيج و البني

و لابسة هاي هيلز يعني كعب اسود و فيه خطوط بنية و شريط من تحت

و اما شعرها كانت مسويها بف خفيف من فوق و حاطة فيونكه صغيرة عند البف لونها بني فاتحح و
من ورا شعرها كان كيرلي مصفف بطريقة محترفة مرآ و لابسسة عقد الماس و فيه كريستايلات من دماسس

و تراجي (حلق) طويل فيه كريستايلات و اكسسورات بيدها

و طلعتت اسسسطورة من الججمآل كانت بالفععل رائعهه و كنها حوورية و جمالها غغير طبيعي

اول ما طلعت من الحمام الكل التفت لها و نصصدموا الصدمة اكككبرى

شافوهها و انصدموا من جمالها و رقتها و انوثتها الجذاابة و اللي توق : بسم الله ما شاء الله جمال انوثة طاغية
و اللي تقول :بسم الله اللهم احفظهها

و في عيون منبهرة من جمالها و عيون مقهورة

و الحريم ما كانوا يعرفون انها زوجة محمد
و اللي تقول : بخططبها لولدي

و وحدة ثانية : لا انا باخذها لولدي و انتي خذي هاذيك

و الي قدامهم تقول لا خلاص انتي خذي هاذي و انا هاذيك>حححلوة هاذي لعبة عندهم هعع

طلعت تمشي كانها عارضة ازياء و جسمها الرشيق المتناسق و مشيتها النعومية
وصلت عندهم و سلمت على ام وليد

ام وليد : هلا والله بالحسن و الجمال و الرقة و النعومة
ميرة : تسلمين خالتي
ام وليد : ما عرفتينا ععليج
ميرة : انا ميرة زوجة محمددددد

ام وليد اننصصصدمت الصدمة الكبرى معقولة تكون زوجة ولدي

ام وليد : ما شاء الله تبارك الله و الله محمد عرف يختار

ميرة حمروا اخدودها
ريم : وواو منجدددددد

يتــــابع --->




شكراً يا غدو على التصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أوراق الربيع
عضوة نشيطة


عدد المساهمات : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ    الثلاثاء يناير 22, 2013 2:29 pm

آلبآرت الحآدي عششر 11

.................................................................................................

اشرقت الشمس على ابطآلنإ ميرة و محمد للحين نايمين

صحت ميرة من نومها عالساعه 9 دخلت خذت شاور و طلعت و لبست
جينز سكنيي و بلوزة موف فيها فيونكه و شريط حلو و لبست صندل و شسورت شعرها
خفيف لانه هو اصلا ناعم و حطته على كتوفتها يعني ما لبست شريط او اي شي
كانت جوووعععانة من اول امس
لانها ما كلت شي و محمد ما كلف عمره و طلب لها شي تاكله

طلعت من غرفتها شافت محمد ياكل الفطور و فيه مالذ و طاب

ميرة (خلاص خلي يخلص اكل و بعدين اطلع آكل)
دخلت غرفتها محمد ما انتبه لها انها اصلا شافته

انسدحت عالسرير و اصوات بطنها تطلع و ممرا جوعانة لما خلص محمد اكل

طلعت ما لقت الاكل لانوا الخدمات شالوه انقههههرت ممرا

و ظلت قاعدة ف غرفتها و محمد طلع يشوف شغله
عند ميرة بتموت من الجوع قالت مالها غير تنام علشان تنسى الجوع
نامت و صحت عالساعه 8 بآلليل

قعدت عدلت مكياجها و شعرها و طلعت تشوف محمد رجع و لا لا
ما لقته و هي بتموت من الجوععع

دخلت غرفتها كانت واقفة عند المراية تعدل شكلها و فجاه
ططااااااااخخ طاحت ميرة عالارض مغمي عليها لانوا ما كلت شي

و راسها كان يعورها ممرا مممرا

ممرت الثواني و الدقائق و الساعات و محمد للحين ما يا البيت و لا يعرف عن ميرة
ظلت ميرة طايحة عالارض و للحين مغمى عليها

محمد كان قاعد ويا ربعه و داقينها سوالف و ضححححك
محمد : يلا شباب استذان
علي : وين توا الناسسس
محمد : لازم اروححح تاخرت عالبيت الساعه الحين 2 بالليل

علي و الشلة : الله وياك

و طلع راحح البيت
لما دخل كان هدووووووووء مافي اي صوت
محمد كان يحسب ميرة نايمة دخل غرفته اخذ له شور و نام و هو مستريح

قعد الصبح عالظهر صحى غسل وجهه و بدل ملابسة و تعطر و تجهز
و قعد بصالة
محمد (وينها هاي ميرة ليش للحين مب طالعة مستحيل تكون نايمة الحين الظهر)

ظل قاعد على التلفزيون للساعه 5 المغرب
محمد صار يخاف على ميرة كل شوي و كل دقيقة تمر خايف صار لها شي

قام راح لعند غرفتها دخل غرفتها
كان الليت مطفي و الغغغغغغغررفة ثلج صايرة من ورا التبريد

سكر التبريد و فتح اللليت و انصدم باللي ششافه

شاف ميرة طايحة عالارض وجخههها اصصفر و تعبانة ححيل و كانها جثة ما تتححرك
محمد دق قلبه بقوة

كان مرا خخخاييف عليها ما عرف شيسووي على طول مسك التلفون
و دق على دكتور العايلة
محمد خايف عععلييها : ددكتور بسرعه تعال البيت

الدكتور : ان شاء الله الحين ببيي
محمد : اوكي

سسكر التلفون راح عند ميرة مسك راسها كانت كنها بركككان درجة حرارتها مرتتتفة مممممرا شوي بتنفجججر
محمد راح ركض للمطبخ جاب مي بارد و قماسس

و قعد عندها سوا لها كمادات و هي يحاول يصحيها و هي للحين مغمى عليها

محمد جت ف باله فكرة انها راح تموت على طول طرد هالافكار من راسة و كمل الكمادات

حط ايده على خدها و قاعد يمسح ف وجهها اللي مبين انه تعبان و باهت ممرا

دق الجرس تتتتتتتتترن تتتتتتتتتتتتتترن

على طول محمد ركض للباب و فتحه شاف الدكتور دخله
لكن قبل غطاها و كل شي

و دخل الدكتور كشف عليها و محمد برا الغرفة ينتظر
و قلبه يدق و يرجففف خايف على ممميرة

طلع الدكتور محمد فز
محمد : طمني دكتور

الدكتور: هي حالتها مرا سيئة مبين عليها ما ماكلة شي من 4 ايام و هالشي خطير ممرا طبعا لانها ما اكلت طاح مغمى عليها و فثيها فقر دم و المشكلة صار لها برد و صارت حرارتها مرا مرتفعه لكن لا تخاف ما ماتت عطبها دوا و حطيت لها مخدر
لما تصحى اي التها راح تتحسن

محمد براحة : الحمدلله يا دكتور شكرا
الدكتور :لا شكر على واجب

و طلع برا

محمد دخل عندها وكل شوي يقرب لها كانت حالتها سيئة جدا محمد انكسر خاطرة عليها

وما تحممل ما يقرب لها مسكها بيدة و ظمها لحظنه

و قلبه دق دقة محمد ما عرف لها تفسسير ( معقولة حبيتها . . .لا لا مسستحيل و طرد هالافكار من راسه)


محمد ظل متمسك فيها كانه مما يبها تروح من ايده ظل متمسك فيها
و ترا هم نايمين في غرفت محمد
ظل حاظنها و ناموا لين الصبح

ميرة بدت تفتح عيونها شوي شوي
شافت حالها قاعدة في غرفة محمد و محمد ظامها لحظنه
ابتسمت شوي
و تدريجيا اختفت الابتسامة عن حلقها

ميرة و هي تصحي محمد : محمد محمد قوم عني
محمد سامعها بس مسوي نفسه نايم علشان ما يقوم عنها

ميرة : محمد قوم
محمد بدا يفتح عينه : طالعها بنظرة ميرة ما فهمتها

ميرة بستغراب و على وجهها علامة استفهام كبيرة : انا شسوي بغرفتك هنا و ليش ظامني و بعدت ايد محمد عنها

محمد : انتي امس تعبتي و طاح مغمى عليج
ميرة بدت تتذكر و كانت بتقوم الا و هي تصارخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


محمد بخوف : بسم الله شفيج
ميرة بالم : راسسي يعورني احسة بنفجر !
محمد : طيب قعدت لا تروحين

ميرة انقلب وجهها احمر و استغربت من طلبه الغريب

محمد : طيب قعدي مني و انا بروح بس لا تقومين
ميرة و هي منزله راسها : اوك

محمد راح عند التلفون و طلب فطور لميرة و بعد شوي
دق الجرس راح و دخل الاكل و حطه عند ميرة

محمد : يلا اكلي
ميرة تكابر : لا مابي اكل
محمد : اقول اكلي بلاد دلع
ميرة بصرار : مابي

محمد : يعني شبعانة
ميرة ( الا و الله بموت من الجوع : هية شبعانة

محمد في نفسة يضحك عليها : طيب اكلي الدكتور قال كذا
ميرة : الدكتور كشف علي!!!!!
محمد ما فهم ليه هي مستغربة : هية

ميرة صارت محبطة
محمد ما فهم عليها بالاول بعدين فهم عليها
محمد : لا تخافين ترا غطيتك

ميرة ابتسمت : شكرا
محمد : طيب لا اكلي

ميرة : لا مابي
كانت بتقوم الا راسها يعورها : ااااااااهه

محمد : يلا اكلي بلا عناد راسج يعورج

ميرة حست انها مصختها و خذت الخاشوجة و بدت تاكل
محمد كان طالع فيها (عسسلل و ريي عععسسسل فديتها يا ناس)

ميرة حست بنظرات محمد و خجلت نزلت راسها و بعد شوي رفعته و تلاقت عيونها بعيون بعضض

محمد (ما اقدر استحمل فديت هالععيون الحلوة )
ميرة حست بالاحراج من نظرات محمد

ظلت عيونهم معلقة بعيون بعض و ظلوا يناظرون بعدض دقايق
ما حسوا على حالهم

ميرة حست و على طول شالت عدساتها و طلعت من الغرفة
محمد ابتسم و انسدح عالسسرير

طبعا ميرة قعدت بصاللة تطالع التلفزيون

دخل عليها محمد قعد جنبها

محمد : جهزي حالج بنروح المزرعة
ميرة باستغراب : المزرعة

محمد : اها
محمد بقلبه (طبعا ممستغغربة لانج عايشة بفقر بس سكت علشان ما يزعلها)

محمد : وين رحتي
ميرة : ها و لا شييي
محمد : ابييج تتجهزين عدل علشان كل العيلة بتكون مجتمعة
و الشايب يبى يتعرف عليج

و بستتهزاء و البسي ملابس عدل هه مع اني اعرف ما تعرفين تلبسين برسل لج وحدة تضبطج عدل

ميرة انقهرت من كلامة و سكتت

محمد : اليوم بالليل بنروح و قام و دخل غرفته و سكر الباب بقوة
ميرة فز قلبها من صوت الباب

و في قلبها ( اوكي يا محمد ان ما خليتك تعشقني و تعش التراب اللي امشي فيه ماا اتسسمى ميرة . . . ,, و بعد بجيب لي وحدة تظبطني بنشوف يا محمد بنشششوف )\

و دخلت غرفتها و هي مضايقة و تتوعد في محمد

طبعا محمد طلع من البيت

دق الجرس ميرة راحت تشوف منو
فتخت الباب شافت قدامها بنية
البنية : اهلا
طبعا الكلام انقلش لكن بحط الترجمة

ميرة : اهلا بكي نعم ماذا تريدين
البنية : ارسلني السيد محمد لازينك

ميرة عصبت ممرا و بعصبية: اغربي عن وجهي لا احتاج لاحد
البنية : حسناا لكنها طلبات السيد محمد

ميرة شوي و تنفجر و بصراخ : لا تهمني طلباته اغري الان

البنية خافت و راحت و هي ساكتة

ميرة دخلت و سكرت الباب بقوة و هي اعصابها بتنفججر
(بنششوف يا محمدد بنششوف )

دخلت غرفتها خذت لها شاور منعش حطت كثير كريمات لوكس و دوف و انواع و اشكال و حطت لوشن مال الجسم بريحة الفواكه المنعشة و غسلت شعرها و حطت شامبو و كندشنير و غسلت جسمها و شالت شعرها بالماكينة و طلعت من الحمام
لما طلعت حطت لوشن جسم ترطيب بريحة روعه مرا و قعدت جهزت حالها شافت الملابس مالها و
قاعدة تتطالع كان احلى واحد يوصل لين الركبة فستان فوشي مرا فخم فيه فيونكات و كريستال و قطع حجرية تلمع كان مرا روعه و منسق فعلا و فيه شرايط ورية فاتحة وكان من فوق فوشي غامق و نزولا لين تحت يخفف اللون

كان يوصل لين تحت الركبة و طبعا الاكمام واصلة لين نص الايد جهزت حالها و طبعا هي ما تعرف تسريحات ككثيرة طبعا هي صبغت شعرها بني فاتح و فعلا اللصبغة ممرا ححلوة و تنفع عليها
و شسورت شعرها و سوته كيرلي و طبعا خلت شعرها مفتوح و سوت جذلة عالجنب كان ششعرها ممرا خقق و مناسب لشكلها الانوثي

لبست طقم الماس اهداه اليه خالها لما تزوجت كان بجد طقم رائع كان فيه كريستايلات حقيقة لامعة كانت بجد بجد روعه و تخقق لبست حلق ططويل شوي فيه كريستايلات و لبست عقد على رقبتها
كان من فوق كبيرة و نازل لين تحت فيه قلب كان مرةة روعه و يخقق و لبست اسورات الكريستال و كل شي

تعطرت بعطرها اللي كان من شانيل كانت ريحته مرا روعه حطت العطر كانت شكلها يييييههههههبل مممرا كانت اسسطورة جممال

جمالها مااا ينووصفف شكلها ححلو جسمها جسم عارضات و نسيت اقولكم حطت عدسات لون ععسلي فاتحح شكلها كان بصراحة لا ينوصفف

مهما تكلمت ما اقدر اوصف جمالها
المهم دقت على محمد و قال لها تنزل عند الاستقبال مال البيت

طبعا هي ماحب محمد يشوفها تبي تقهره
و محمد قاعد على نار ينتظرها علشان يشوف شكلها

ميرة لبست عباتها و الشيلة و نزلت تت شافت محمد
ميرة : يلا مشينا
محمد : يلا

دخلوا السيارة و وصلوا عند المزرعة
محمد مشى و تركها و هي ما تعرف وين تروح
تنادي عليه : محمد محمددد

محمد بممل : خخخير
ميرة : ليش رحت طيب وين مجلس الحريمم

محمد : شدخلني انا انتي روحي شوفيه
ميرة تبى تستفزة : يعني عادي احوس و ادخل مجلس الرجال
محمد بعصبية : اذبحجج

ميرة : اوكي اوكي يلا دلني
ممحمد : امش وراي
ميرة : طيب

دخلوا مجلس الحريم
طبعا ميرة قبل لا تدخل راحت للحمام
خلعت العباة و الشيلة رتبت نفسها لاخر مرة و عدلت شعرها
لانوا شوي الشيلة خربت المهم
طلعت من الحمام
دخلت داخل الكككل انصصدم من شكلها اللحلو و كلهمم
وآوو اسستغربوإ معقولة تكون بهآلجمآل و الزين!

دخلت سلمت عاللي بالبيمين اول بعدين سلمت على الشايب
طبعا الشايب هذا عادي يشوفهم بدون شيلة تعرفون جدهم و كذا
سلمت بالايد اليمين و باست ايده و راسه و قعدت جنبه
في ناس اتسغربوا هالحركة
ميرة : اخبارك يبى
الشايب: الحمدلله بخير و انتي ي
ميرة بسرعه : ميرة
الشايب : و النعم فيج
ميرة : تسلم يالغالي
الشايب : انتي حرم محمد
ميرة : نعم طال عمرك
الشايب حب اسلوبها مرا و دخلت قلبه
طبعا ام وليد اللي تكون ام محمد ارتاحت و عرفت انها كسبت محبته

ميرة قامت و شالت القهوة و قعدت تصب
ميرة : سم يبى
الشايب :سم الله عدوج
ميرة ابتسمت له
الشايب : اخبارج ي بنيتي
ميرة ارتاحت للشايب و فرحت لما قال لها بنتي : الحمدلله بخير دامك بخير
الشايب : ما شاء الله جمال و اخلاق

ميرة ابتسمت له : تسلم يالغالي
الشايب :الله يسلمج و ابتسم لها

و ظلوا يسولفون الشايب حبب ميرة ممرا و كان كله قاعدين يسولفون و كذا
الشايب : يلا قوموا كبوا الريوق "الفطور"

قاموا البنات و راحوا للمطبخ ميرة كانت بتقوم بس ايد الشايب اسرع
الشايب : فعدي ي بنتي اهم يسسون الريوق
ميرة ابتسمت و قعدت جنبه

الشايب : بنت منو؟
ميرة : ميرة . .الـ . .
الشايب : و النعم فيج
ميرة : الله ينعم بحالكك

طبعا ام وليد قاعدة وياهم و تسمع
الشايب ناظر لام وليد اللي هي تكون بنته و قال لهم ينادون محمد ييلس وياهم

طبعا ام وليد اتصلت بمحمد وقالت له

اول ما دخل محمد بهيبته ناظر فوق ششاف هذا الملاككك او الحوورية اللي قاعدة قدامهه مانت متغيرة 180 درجة كانت واوو خق على شككلها و

تم بنآظرهها (هاذي ميرة يالله تههبل ما توقعتها بهالجمال كله )

و عيونه ما شالها ابد منها
الشايب :محمد شفيك اكلتها بنظراتك

محمد بلع ريقه : هه
الشايب : ما بتسلم و لا شنو؟
محمد
سلم على الشايب و قعد شوي بعيد عنهم

ميرة قامت لكن ايد الشايب وقفت : وين ي بنتي

ميرة : بروح اصب لمحمد قهوة
الشايب ابتسم على اخلاقها العالية و هز راسه بمعني اوك

راح تصب اقتربت من محمد
ميرة : تفضل
محمد منبهر من جممالها و ذاب برحتها صار مثل الزبدة : زاد فضلج

و ظل يناظرهها و ما شال عينه ابد
ميرة حست بنظرات محمد و خجلت صار وجهها احممر

الشايب : و الله يمحمد ما اللومك على نظراتك كل هالجمال و ما تطالع فيها
ميرة خججلت صارت ططماط

الشايب : و الله و حسن الاختيار يبني ما شاء الله عليهم اخلاق و جمال
محمد ابتسم لجدة و شرب قهوته

و قعدوا يسولفون
محمد : ميرة ما تبين نروح نتمشى
ميرة تبى تسلك: بس يبى موجود شلون اتركه لحاله
الشايب فرح لما قالت كذا و خلاص وثق فيها و ف اخلاقها : عادي يا بنتي روحي تمشي

ميرة خافت كان ودها ما تروح بس بداخلها شي يقول يلا نروح

محمد : يلا ميرة
ميرة : ها اي اي

مسك ايدها و لما مسكها ارتعشت ميرة و حست بدقات قلبها تسرع

و طلعوا و قعدوا يتمشون شافوا الخيول و كذا
مميرة ببتسامة شاقه الحلق: واوووو خخخيول

محمد ذاب على ابتسامتها و انبهارها و ناظر فيها
ميرة بطفولة : محمد عادي نركبهم

محمد : ههههههه اوكي بس مو الحين
ميرة نطت من الفرح و ضمت محمد بدون شعور: وووواااو تتسلمممَ

محمد خلاصص انههبل عليها و على جمالها و ذاب اكثر لما ضمته
ميرة حست على حالها و انصقعت و بعدت عنه و بخجل: اسسفة ما كان قصدي و نزلت راسها

محمد مات على خجلها و حيائها : يلا نمشي
و كملوا مشيهم و سوالفهم

ميرة بدلع و غنج : حموووودي
محمد بستغراب لكنهه ماتت على دلعه : حمودي !

ميرة خافت : ها لا بس دلع لاسمك اذا ما تبى اقولك ما بقولك
محمد بقلبه يضحك على خوفها و بحنية : هه عادي قولي

ميرة :ان شاء الله
محمد : المهم شو كنتي تبين
ميرة بدلع : امم انت فاضي بالليل
محمد ( افضى علشانك) بدون نفس : هية شو تبين

ميرة بدلع : لا بس كنت ابي اتمشى ياك
محمد : خلي ريم او خواتي يتمشون وياك
ميرة زعلت لانوا رفضها
و جا الشايب : ما تخججل ترفض لها طلب
محمد : ها

الشايب :و لا يهمك حبيتي امشي وياي

ميرة فرحت من قلبها و تركت ايد محمد و راحت للشايب و مسكت ايده
محمد انقهر من حركتها لما تركت ايده

ميرة : تتسلم يبى
الشايب ابتسم لها : يلا نمشي

محمد : وانا ويني ؟!
الشايب و ميرة : انتي قلت ما تبي

و تركوه و تمشوا و سولفوا شوي و راحوا لمجلس الحريم و قعدوا
بعد ما كبوا الغدا

و كلوا كلهم و شبعوا و حمدورا ربهم
الشايب : هية يا ميرة ما في شي بالطريق

ميرة تورطت متدري وش تقول له : . . . .






البارت 12
......................................................................

الشايب : هية يا ميرة ما في شي بالطريق

ميرة تورطت متدري وش تقول له : .....

دخل عليهم محمد :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام

ميرة حمدت الله مية مرة لانوا محمد دخل عليهم
محمد : شلونك يبى
االِشايب : الحمدلله بخخير

و قعدوا يسولفون و كذإ
و الشايب مو راضي يفك ميرة و يخليها تروح

لانوا حبها ممممرا مممرا

لين صار الليل و الكل قام ينإم

محمد : نستاذن يبى بنروح ننام انا و زوجتي
ميرة نقزتها كلمة زوجتي حست في شي ورا هالككلمة

الشايب :اذن معك
محمد قام و سحب ايد ميرة و رواحوا دخلوا الغرفة

طبعا الغرفة فيها سرير واحد
محمد : انتي نامي عالارض و انا بنام عالسرير
ميرة بزعل : ليش و الله ظهري يتككسسسر من نومة الارض

محمد بحدة : قلت نامي عالارض يعني نامي عالارض فاهمة

ميرة : اوي فاهمة لا تعصب
قامت راحت للكبت طلعت اللحاف و المخدة و نامت و هي تصيح بصوت خفيف
محمد بالاول ما سمعها لكن بعدين سمعها و حن قلبه

محمد:ميرة تعالي نامي وياي
ميرة خافت شوي الله اعلم شبيسوي

ميرة بزعل: لا خلاص مابي
محمد: عن الدلع تعالي

ميرة قامت و شالت اللححاف و انسدحت عالسرير
شالت اللحاف شوي علشان تعدله انصدمت و رجعته و صار وجهها احمر
محمد حس عليها و على خجلها
محمد : اول مرة تشوفين رجال بدون تيشيرت

ميرة ارتبكت : ها لا
محمد : عيل شنو؟
ميرة تورطت (الحين شبقوله ) : بس كذذا

محمد :هههه اوك
ميرة هي خخايفة مرا خصوصا انها نايمة بنفس السرير

نامت ميرة بعد ربع ساعه و محمد نام بعدها

عالصبح الساعه 11 محمد بدا يفتح عيونه شاف يمين يسار
بعدين ناظر ميرة شافها
نايمة و هي حاظنته و متمسكة فيه خصوصا انه بدون تيشيرت
محمد عجبه الوضعع و ظل نفس الشي بس استغرب انهم ما صحوه

ميرة بدت تفتح شوي شوي طبعا محمد سوا نفسه نايم

شافت نفسها حاظنة محمد فزت على طول و بصوت مسموع
ميرة : بسم الله انا شجابني هنا و حاظنته بعد و ضحكت شوي

محمد في نفيه طاير من الفرحة لما سمع ضحكتها
و قامت تروشت و طلعت
طبعا هي غرفة وحدة و لكن المشكلة وين بتبدل ملابسها
الحمام كله مية و ما تقدر تبدل داخلة

المهم ترددت تبدل ف الغرفة خصوصا مع محمد موجود
محمد هو صاحي بس مسوي نفسه نايم

ميرة بدت تبدل و محمد كان مغمض عينه
لبست ملابسها الداخلية و توها تلبس البجامة محمد فتح عينه
محمد صصصصصصفر (جسمها صاروخ)

بصوت عالي : مافي حمام تبدلين فيه

ميرة فز قلبها من الصوت ارتعبت و على طول ركض عالحمام

محمد ضحك عليها و على خجلها

طلع تروش و لبس ملابسة ودخل مجلس الرجال

محمد : السلام عليكم
الكل ما عدا الشايب لانه قاعد بمجلس الحريم: و عليكم السلام

محمد قعد عند الشباب
نايف : اليوم صاحي متاخر

محمد ابتسمم
علي : عالعموم نحن نعرف ليهه

محمد يفر براسة مب فاهم شي

الشباب ناظروه : ااااااااوهوووو
محمد للححين مب عارف بعدين عرف انوا قصدهم قاعد ويا ميرة

و قال : هههههههههههههه اقول تلابطوا

الكل : هههههههههههههههههه
حمد : لهالدرجة هي ححلوة خلاص بشوفهها

محمد عصب : لاذبحكك
حمد : تتحداني
محمد : شوفها و بتشوف اللي يصير لك

حمد على طول قام و راح يركض لمجلس الحريم و محمد يركض وراه
و يقول : ذااااااابحك ذابحكك

حمد : بنششوف

دخل على مججلس الحريم و شافها (واااااو جد مملاك ما اللوم محمد )
شبع عيونه بشوفته
و لكن الحريم مب منتبهين له و لا حد يعرف

اصلا بس كان ام وليد و الشايب و ميرة

حمد عرف انها ميرة لما كانت ام وليد تكلمهم و تقول اسمها
لف لورا
ششاف محمد جاية يركض علشان يذبحهه

على طول فز و راح ركض لمجلس الرجال

دخل عليهم و هو يشههق
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

الكل : هه ششفييكك

و بعدين دخل وراه محمد و هو معصصب : حمد ششفتهها

الشباب فهموا السالفة : ههه يالاخ شفتها اوصصفها لنا
محمد عصب زيادة: طسوا بس

علي و هو تعبان من الركض: هههههههههه ششفتها و الله حححلوة لا مو حلوة ممملاككككك

محمد ععصب راح يذبح حمد :يالككلب بس امسسكك و بتشوف

نايف : ههها خخلاص انا بشوفها بعد
محمد عععععععصب حده : تستههبل انت الثاني

الشباب :خلاص نحن وياك

و راحوا يركضون لمجلس الحريم شافوها و علامات الصدمة على وجوههمم

محمد ععععععععععععععععععععععععععصصصب ودة يذبحهم واحد واححدد

راكان : و الله متنلام كل هالجمال خلاص انا بخلي ابوي يطلقك منها و بخططبها
محمد بق عينه : نعم نعممَ

حمد و علي و راكان : لا انا باخذها
محمد شوي و ينفجر : جب انت وياه ميرة لي انا و بسسس و شدد عالكلمة الاخيرة

الشباب : هههههههههههههههههههههه خلاص نمزحح
محمد : اااه منكم

راكان : بس جد ححلوة
محمد بحدة : هههههههههههية انت تتكلم على زوجتي و لا كااني موجود


جاسم :ههههه يحليلكم محد بياخذها غيري انا
محمد بحدة : اقول تلايط بسس ميرة لي انا انااااا افهموها عاد و مستحيل تكون لغيري


جاسم انقهر من محمد لانه كان منجد يبي ياخذها (بنشوف يا محمد من بياخذها )و
طلع من المجلس بقهههر

محمد و الشباب قعدوا سولفوا شوي و بعدين محمد طلع
و راح لمجلس الحريم

محمد : السلام عليكم

الكل وعليكم السلام
محمد ناظر مميرة انببببببببببههر من جمالها لابسة فستان اخضر نعوووممي و حاطة عدسات خضرة و ميك اب و شكلها ططططالع خقاق

محمد على طول بدون تردد راح و جلس عند ميرة و حوطها من خصرها

ميرة انحرجت من حركته و انقلب وجهها لاحمر
الشايب بمزح: محمد ابعد عنها خنقت البنية شوي و تتكسر من ايدك

محمد : ححبيتي و احب اضمها
ميرة انحححححرجت خصوصا انه يقول هالكلام قدام الشايب و امه

ميرة : محمد قوم خلينا نطلع للخيول
محمد ابتسم لها : يلا

و طلعوا راحوا عند الخيول
محمد : يلا اركبي واحد
ميرة بخوف : ما اععرف اركبه

محمد ابتسم : طيب تعالي وياي

ميرة خافت اكثر : لا اخاف يطيح فينا
محمد : لا تخافين و انا وياك

ميرة ( وه فدديتهه ) بتردد :اوك
شالها محمد و ركبها و ركب وراها بحيث
ميرة قاعدة قدام قعدة جانية و محمد وراها و قاعد عدل

اول ما تحرك الخيل
ميرة خخافت و دخلت راسها بصدره
محمد ابتسم من حركتها

ميرة بترجي :محمد تككقى نزلني خخايفة
محمد : خخلاص امسكيني و ما بتططيحين

ميرة تمسكت فيه بقوة و تشد تيشيرته و هي خخايفة

محمد عجبة الوضع و قام يسرع الخيل و كل ما يسرع ميرة تشد
فيه اكثر و اكثر

و ظلوا يحوسون ف المزرعة و محمد يقول لها
عن كل مكان

و هي كل شوي تتفاجا بمكان احلى و احححلى و عجبتها المزرعة ككثير

بعدين نزلوا و راحوا للمسبح
ميرة :محمد ابي اسبححححح و بدلعع بليييييييييييييييززز
محمد : ههه اوكي روحي بدلي

ميرة ففففففففففففففرحت كككثير و نطت من الفرحة و باسته من خدة بقوة
من دون ما تحسسسسسس و راحت ركض تغير ملابسها

محمد تصلب مكااااااانه و حط ايده على خدة و ابتسم لا شعوريا
و بدل ملابسة و دخل يسسبح

ميرة طلعت من الغرفة و توجهت للمسبح كانت لابسة تيشيرت بدون اكمام حلو ممرا
مرسوم فيه تويتي و فيه عنده قلب و التيشيرت لونه ابيض و لبست
بجامة لين نص الركبة خفيفة شوي و مريحة و لفت شعرها بتوكة بطريقة مهملة
و حطت غلوس وردي

اول ما راحت للمسبح شافت محمد يسبح ابتسمت على شكله
كان بدون تيشيرت و لبس بجامة لين الركبة و قاعد يسبح و شعره الناعمم مرا
على وجهه و هو ممببل و ترا شعره طول صار لين اذنه

ميرة : تجهزت
محمد لف ععليها خخق على ششششششكلها

محمد :تعععالي
ميرة على طول راحت تركض لووووورررررررى بعددينن

محمد : يا ههبلة وين رحتتي

و على طول جات تترررررررررررررررررككض من بعدين و نطتتت بقوة

و المي كله انتشر عالارض و ععلى محمد و كل مكككككككككككاننن
محمد : هههيلة انتتي
ميرة : ههههههههه احححب اني انط بالممي اخب اسبحححح
محمد : هههههههههههههههه تعالي نسوي سباق

ميرة : احذرك ترا انا من زمان جدي اعرف اسبح
محمد : هههه يعني تحدي اوكي بنشششششششششوف

مييرة :لين ثلاثة
محمد : اوك

ميرة : 1 . 2. 3

و بددا السسباق ميرة تسبح بسسرعه و محمد كذلكك

و بالنهاية فازت مميرة
ميرة : ههههههه ففففففززت ششفت فزت عععليك
محمد : ههههههههههه انا اسسرع بس غلطت بششي
ميرة : ها يالحرامي غلطت بشي ها
محمد : اية
ميرة : الحين بوري
محمد : و شبتسوين يعني

ميرة على طول خذت مي و ظلت ترش على وجهه
و هو يرد عليها و ظلوا يرشون بعض

و لععبوا و فرحوا و بعدي دخلوا داخل يغيرون
و بغرفتهم
محمد : تبين تتروشين اول
ميرة : لا خلاص اذا تبي انت ادخل
محمد : اوكي خلاص

محمد راح عند الباب و قبل لا يدخل : ميرة

ميرة : هلا
محمد : ....




شكراً يا غدو على التصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أوراق الربيع
عضوة نشيطة


عدد المساهمات : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ    الثلاثاء يناير 22, 2013 2:31 pm

آلبآرت الحآدي عششر 11

.................................................................................................

اشرقت الشمس على ابطآلنإ ميرة و محمد للحين نايمين

صحت ميرة من نومها عالساعه 9 دخلت خذت شاور و طلعت و لبست
جينز سكنيي و بلوزة موف فيها فيونكه و شريط حلو و لبست صندل و شسورت شعرها
خفيف لانه هو اصلا ناعم و حطته على كتوفتها يعني ما لبست شريط او اي شي
كانت جوووعععانة من اول امس
لانها ما كلت شي و محمد ما كلف عمره و طلب لها شي تاكله

طلعت من غرفتها شافت محمد ياكل الفطور و فيه مالذ و طاب

ميرة (خلاص خلي يخلص اكل و بعدين اطلع آكل)
دخلت غرفتها محمد ما انتبه لها انها اصلا شافته

انسدحت عالسرير و اصوات بطنها تطلع و ممرا جوعانة لما خلص محمد اكل

طلعت ما لقت الاكل لانوا الخدمات شالوه انقههههرت ممرا

و ظلت قاعدة ف غرفتها و محمد طلع يشوف شغله
عند ميرة بتموت من الجوع قالت مالها غير تنام علشان تنسى الجوع
نامت و صحت عالساعه 8 بآلليل

قعدت عدلت مكياجها و شعرها و طلعت تشوف محمد رجع و لا لا
ما لقته و هي بتموت من الجوععع

دخلت غرفتها كانت واقفة عند المراية تعدل شكلها و فجاه
ططااااااااخخ طاحت ميرة عالارض مغمي عليها لانوا ما كلت شي

و راسها كان يعورها ممرا مممرا

ممرت الثواني و الدقائق و الساعات و محمد للحين ما يا البيت و لا يعرف عن ميرة
ظلت ميرة طايحة عالارض و للحين مغمى عليها

محمد كان قاعد ويا ربعه و داقينها سوالف و ضححححك
محمد : يلا شباب استذان
علي : وين توا الناسسس
محمد : لازم اروححح تاخرت عالبيت الساعه الحين 2 بالليل

علي و الشلة : الله وياك

و طلع راحح البيت
لما دخل كان هدووووووووء مافي اي صوت
محمد كان يحسب ميرة نايمة دخل غرفته اخذ له شور و نام و هو مستريح

قعد الصبح عالظهر صحى غسل وجهه و بدل ملابسة و تعطر و تجهز
و قعد بصالة
محمد (وينها هاي ميرة ليش للحين مب طالعة مستحيل تكون نايمة الحين الظهر)

ظل قاعد على التلفزيون للساعه 5 المغرب
محمد صار يخاف على ميرة كل شوي و كل دقيقة تمر خايف صار لها شي

قام راح لعند غرفتها دخل غرفتها
كان الليت مطفي و الغغغغغغغررفة ثلج صايرة من ورا التبريد

سكر التبريد و فتح اللليت و انصدم باللي ششافه

شاف ميرة طايحة عالارض وجخههها اصصفر و تعبانة ححيل و كانها جثة ما تتححرك
محمد دق قلبه بقوة

كان مرا خخخاييف عليها ما عرف شيسووي على طول مسك التلفون
و دق على دكتور العايلة
محمد خايف عععلييها : ددكتور بسرعه تعال البيت

الدكتور : ان شاء الله الحين ببيي
محمد : اوكي

سسكر التلفون راح عند ميرة مسك راسها كانت كنها بركككان درجة حرارتها مرتتتفة مممممرا شوي بتنفجججر
محمد راح ركض للمطبخ جاب مي بارد و قماسس

و قعد عندها سوا لها كمادات و هي يحاول يصحيها و هي للحين مغمى عليها

محمد جت ف باله فكرة انها راح تموت على طول طرد هالافكار من راسة و كمل الكمادات

حط ايده على خدها و قاعد يمسح ف وجهها اللي مبين انه تعبان و باهت ممرا

دق الجرس تتتتتتتتترن تتتتتتتتتتتتتترن

على طول محمد ركض للباب و فتحه شاف الدكتور دخله
لكن قبل غطاها و كل شي

و دخل الدكتور كشف عليها و محمد برا الغرفة ينتظر
و قلبه يدق و يرجففف خايف على ممميرة

طلع الدكتور محمد فز
محمد : طمني دكتور

الدكتور: هي حالتها مرا سيئة مبين عليها ما ماكلة شي من 4 ايام و هالشي خطير ممرا طبعا لانها ما اكلت طاح مغمى عليها و فثيها فقر دم و المشكلة صار لها برد و صارت حرارتها مرا مرتفعه لكن لا تخاف ما ماتت عطبها دوا و حطيت لها مخدر
لما تصحى اي التها راح تتحسن

محمد براحة : الحمدلله يا دكتور شكرا
الدكتور :لا شكر على واجب

و طلع برا

محمد دخل عندها وكل شوي يقرب لها كانت حالتها سيئة جدا محمد انكسر خاطرة عليها

وما تحممل ما يقرب لها مسكها بيدة و ظمها لحظنه

و قلبه دق دقة محمد ما عرف لها تفسسير ( معقولة حبيتها . . .لا لا مسستحيل و طرد هالافكار من راسه)


محمد ظل متمسك فيها كانه مما يبها تروح من ايده ظل متمسك فيها
و ترا هم نايمين في غرفت محمد
ظل حاظنها و ناموا لين الصبح

ميرة بدت تفتح عيونها شوي شوي
شافت حالها قاعدة في غرفة محمد و محمد ظامها لحظنه
ابتسمت شوي
و تدريجيا اختفت الابتسامة عن حلقها

ميرة و هي تصحي محمد : محمد محمد قوم عني
محمد سامعها بس مسوي نفسه نايم علشان ما يقوم عنها

ميرة : محمد قوم
محمد بدا يفتح عينه : طالعها بنظرة ميرة ما فهمتها

ميرة بستغراب و على وجهها علامة استفهام كبيرة : انا شسوي بغرفتك هنا و ليش ظامني و بعدت ايد محمد عنها

محمد : انتي امس تعبتي و طاح مغمى عليج
ميرة بدت تتذكر و كانت بتقوم الا و هي تصارخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه


محمد بخوف : بسم الله شفيج
ميرة بالم : راسسي يعورني احسة بنفجر !
محمد : طيب قعدت لا تروحين

ميرة انقلب وجهها احمر و استغربت من طلبه الغريب

محمد : طيب قعدي مني و انا بروح بس لا تقومين
ميرة و هي منزله راسها : اوك

محمد راح عند التلفون و طلب فطور لميرة و بعد شوي
دق الجرس راح و دخل الاكل و حطه عند ميرة

محمد : يلا اكلي
ميرة تكابر : لا مابي اكل
محمد : اقول اكلي بلاد دلع
ميرة بصرار : مابي

محمد : يعني شبعانة
ميرة ( الا و الله بموت من الجوع : هية شبعانة

محمد في نفسة يضحك عليها : طيب اكلي الدكتور قال كذا
ميرة : الدكتور كشف علي!!!!!
محمد ما فهم ليه هي مستغربة : هية

ميرة صارت محبطة
محمد ما فهم عليها بالاول بعدين فهم عليها
محمد : لا تخافين ترا غطيتك

ميرة ابتسمت : شكرا
محمد : طيب لا اكلي

ميرة : لا مابي
كانت بتقوم الا راسها يعورها : ااااااااهه

محمد : يلا اكلي بلا عناد راسج يعورج

ميرة حست انها مصختها و خذت الخاشوجة و بدت تاكل
محمد كان طالع فيها (عسسلل و ريي عععسسسل فديتها يا ناس)

ميرة حست بنظرات محمد و خجلت نزلت راسها و بعد شوي رفعته و تلاقت عيونها بعيون بعضض

محمد (ما اقدر استحمل فديت هالععيون الحلوة )
ميرة حست بالاحراج من نظرات محمد

ظلت عيونهم معلقة بعيون بعض و ظلوا يناظرون بعدض دقايق
ما حسوا على حالهم

ميرة حست و على طول شالت عدساتها و طلعت من الغرفة
محمد ابتسم و انسدح عالسسرير

طبعا ميرة قعدت بصاللة تطالع التلفزيون

دخل عليها محمد قعد جنبها

محمد : جهزي حالج بنروح المزرعة
ميرة باستغراب : المزرعة

محمد : اها
محمد بقلبه (طبعا ممستغغربة لانج عايشة بفقر بس سكت علشان ما يزعلها)

محمد : وين رحتي
ميرة : ها و لا شييي
محمد : ابييج تتجهزين عدل علشان كل العيلة بتكون مجتمعة
و الشايب يبى يتعرف عليج

و بستتهزاء و البسي ملابس عدل هه مع اني اعرف ما تعرفين تلبسين برسل لج وحدة تضبطج عدل

ميرة انقهرت من كلامة و سكتت

محمد : اليوم بالليل بنروح و قام و دخل غرفته و سكر الباب بقوة
ميرة فز قلبها من صوت الباب

و في قلبها ( اوكي يا محمد ان ما خليتك تعشقني و تعش التراب اللي امشي فيه ماا اتسسمى ميرة . . . ,, و بعد بجيب لي وحدة تظبطني بنشوف يا محمد بنشششوف )\

و دخلت غرفتها و هي مضايقة و تتوعد في محمد

طبعا محمد طلع من البيت

دق الجرس ميرة راحت تشوف منو
فتخت الباب شافت قدامها بنية
البنية : اهلا
طبعا الكلام انقلش لكن بحط الترجمة

ميرة : اهلا بكي نعم ماذا تريدين
البنية : ارسلني السيد محمد لازينك

ميرة عصبت ممرا و بعصبية: اغربي عن وجهي لا احتاج لاحد
البنية : حسناا لكنها طلبات السيد محمد

ميرة شوي و تنفجر و بصراخ : لا تهمني طلباته اغري الان

البنية خافت و راحت و هي ساكتة

ميرة دخلت و سكرت الباب بقوة و هي اعصابها بتنفججر
(بنششوف يا محمدد بنششوف )

دخلت غرفتها خذت لها شاور منعش حطت كثير كريمات لوكس و دوف و انواع و اشكال و حطت لوشن مال الجسم بريحة الفواكه المنعشة و غسلت شعرها و حطت شامبو و كندشنير و غسلت جسمها و شالت شعرها بالماكينة و طلعت من الحمام
لما طلعت حطت لوشن جسم ترطيب بريحة روعه مرا و قعدت جهزت حالها شافت الملابس مالها و
قاعدة تتطالع كان احلى واحد يوصل لين الركبة فستان فوشي مرا فخم فيه فيونكات و كريستال و قطع حجرية تلمع كان مرا روعه و منسق فعلا و فيه شرايط ورية فاتحة وكان من فوق فوشي غامق و نزولا لين تحت يخفف اللون

كان يوصل لين تحت الركبة و طبعا الاكمام واصلة لين نص الايد جهزت حالها و طبعا هي ما تعرف تسريحات ككثيرة طبعا هي صبغت شعرها بني فاتح و فعلا اللصبغة ممرا ححلوة و تنفع عليها
و شسورت شعرها و سوته كيرلي و طبعا خلت شعرها مفتوح و سوت جذلة عالجنب كان ششعرها ممرا خقق و مناسب لشكلها الانوثي

لبست طقم الماس اهداه اليه خالها لما تزوجت كان بجد طقم رائع كان فيه كريستايلات حقيقة لامعة كانت بجد بجد روعه و تخقق لبست حلق ططويل شوي فيه كريستايلات و لبست عقد على رقبتها
كان من فوق كبيرة و نازل لين تحت فيه قلب كان مرةة روعه و يخقق و لبست اسورات الكريستال و كل شي

تعطرت بعطرها اللي كان من شانيل كانت ريحته مرا روعه حطت العطر كانت شكلها يييييههههههبل مممرا كانت اسسطورة جممال

جمالها مااا ينووصفف شكلها ححلو جسمها جسم عارضات و نسيت اقولكم حطت عدسات لون ععسلي فاتحح شكلها كان بصراحة لا ينوصفف

مهما تكلمت ما اقدر اوصف جمالها
المهم دقت على محمد و قال لها تنزل عند الاستقبال مال البيت

طبعا هي ماحب محمد يشوفها تبي تقهره
و محمد قاعد على نار ينتظرها علشان يشوف شكلها

ميرة لبست عباتها و الشيلة و نزلت تت شافت محمد
ميرة : يلا مشينا
محمد : يلا

دخلوا السيارة و وصلوا عند المزرعة
محمد مشى و تركها و هي ما تعرف وين تروح
تنادي عليه : محمد محمددد

محمد بممل : خخخير
ميرة : ليش رحت طيب وين مجلس الحريمم

محمد : شدخلني انا انتي روحي شوفيه
ميرة تبى تستفزة : يعني عادي احوس و ادخل مجلس الرجال
محمد بعصبية : اذبحجج

ميرة : اوكي اوكي يلا دلني
ممحمد : امش وراي
ميرة : طيب

دخلوا مجلس الحريم
طبعا ميرة قبل لا تدخل راحت للحمام
خلعت العباة و الشيلة رتبت نفسها لاخر مرة و عدلت شعرها
لانوا شوي الشيلة خربت المهم
طلعت من الحمام
دخلت داخل الكككل انصصدم من شكلها اللحلو و كلهمم
وآوو اسستغربوإ معقولة تكون بهآلجمآل و الزين!

دخلت سلمت عاللي بالبيمين اول بعدين سلمت على الشايب
طبعا الشايب هذا عادي يشوفهم بدون شيلة تعرفون جدهم و كذا
سلمت بالايد اليمين و باست ايده و راسه و قعدت جنبه
في ناس اتسغربوا هالحركة
ميرة : اخبارك يبى
الشايب: الحمدلله بخير و انتي ي
ميرة بسرعه : ميرة
الشايب : و النعم فيج
ميرة : تسلم يالغالي
الشايب : انتي حرم محمد
ميرة : نعم طال عمرك
الشايب حب اسلوبها مرا و دخلت قلبه
طبعا ام وليد اللي تكون ام محمد ارتاحت و عرفت انها كسبت محبته

ميرة قامت و شالت القهوة و قعدت تصب
ميرة : سم يبى
الشايب :سم الله عدوج
ميرة ابتسمت له
الشايب : اخبارج ي بنيتي
ميرة ارتاحت للشايب و فرحت لما قال لها بنتي : الحمدلله بخير دامك بخير
الشايب : ما شاء الله جمال و اخلاق

ميرة ابتسمت له : تسلم يالغالي
الشايب :الله يسلمج و ابتسم لها

و ظلوا يسولفون الشايب حبب ميرة ممرا و كان كله قاعدين يسولفون و كذا
الشايب : يلا قوموا كبوا الريوق "الفطور"

قاموا البنات و راحوا للمطبخ ميرة كانت بتقوم بس ايد الشايب اسرع
الشايب : فعدي ي بنتي اهم يسسون الريوق
ميرة ابتسمت و قعدت جنبه

الشايب : بنت منو؟
ميرة : ميرة . .الـ . .
الشايب : و النعم فيج
ميرة : الله ينعم بحالكك

طبعا ام وليد قاعدة وياهم و تسمع
الشايب ناظر لام وليد اللي هي تكون بنته و قال لهم ينادون محمد ييلس وياهم

طبعا ام وليد اتصلت بمحمد وقالت له

اول ما دخل محمد بهيبته ناظر فوق ششاف هذا الملاككك او الحوورية اللي قاعدة قدامهه مانت متغيرة 180 درجة كانت واوو خق على شككلها و

تم بنآظرهها (هاذي ميرة يالله تههبل ما توقعتها بهالجمال كله )

و عيونه ما شالها ابد منها
الشايب :محمد شفيك اكلتها بنظراتك

محمد بلع ريقه : هه
الشايب : ما بتسلم و لا شنو؟
محمد
سلم على الشايب و قعد شوي بعيد عنهم

ميرة قامت لكن ايد الشايب وقفت : وين ي بنتي

ميرة : بروح اصب لمحمد قهوة
الشايب ابتسم على اخلاقها العالية و هز راسه بمعني اوك

راح تصب اقتربت من محمد
ميرة : تفضل
محمد منبهر من جممالها و ذاب برحتها صار مثل الزبدة : زاد فضلج

و ظل يناظرهها و ما شال عينه ابد
ميرة حست بنظرات محمد و خجلت صار وجهها احممر

الشايب : و الله يمحمد ما اللومك على نظراتك كل هالجمال و ما تطالع فيها
ميرة خججلت صارت ططماط

الشايب : و الله و حسن الاختيار يبني ما شاء الله عليهم اخلاق و جمال
محمد ابتسم لجدة و شرب قهوته

و قعدوا يسولفون
محمد : ميرة ما تبين نروح نتمشى
ميرة تبى تسلك: بس يبى موجود شلون اتركه لحاله
الشايب فرح لما قالت كذا و خلاص وثق فيها و ف اخلاقها : عادي يا بنتي روحي تمشي

ميرة خافت كان ودها ما تروح بس بداخلها شي يقول يلا نروح

محمد : يلا ميرة
ميرة : ها اي اي

مسك ايدها و لما مسكها ارتعشت ميرة و حست بدقات قلبها تسرع

و طلعوا و قعدوا يتمشون شافوا الخيول و كذا
مميرة ببتسامة شاقه الحلق: واوووو خخخيول

محمد ذاب على ابتسامتها و انبهارها و ناظر فيها
ميرة بطفولة : محمد عادي نركبهم

محمد : ههههههه اوكي بس مو الحين
ميرة نطت من الفرح و ضمت محمد بدون شعور: وووواااو تتسلمممَ

محمد خلاصص انههبل عليها و على جمالها و ذاب اكثر لما ضمته
ميرة حست على حالها و انصقعت و بعدت عنه و بخجل: اسسفة ما كان قصدي و نزلت راسها

محمد مات على خجلها و حيائها : يلا نمشي
و كملوا مشيهم و سوالفهم

ميرة بدلع و غنج : حموووودي
محمد بستغراب لكنهه ماتت على دلعه : حمودي !

ميرة خافت : ها لا بس دلع لاسمك اذا ما تبى اقولك ما بقولك
محمد بقلبه يضحك على خوفها و بحنية : هه عادي قولي

ميرة :ان شاء الله
محمد : المهم شو كنتي تبين
ميرة بدلع : امم انت فاضي بالليل
محمد ( افضى علشانك) بدون نفس : هية شو تبين

ميرة بدلع : لا بس كنت ابي اتمشى ياك
محمد : خلي ريم او خواتي يتمشون وياك
ميرة زعلت لانوا رفضها
و جا الشايب : ما تخججل ترفض لها طلب
محمد : ها

الشايب :و لا يهمك حبيتي امشي وياي

ميرة فرحت من قلبها و تركت ايد محمد و راحت للشايب و مسكت ايده
محمد انقهر من حركتها لما تركت ايده

ميرة : تتسلم يبى
الشايب ابتسم لها : يلا نمشي

محمد : وانا ويني ؟!
الشايب و ميرة : انتي قلت ما تبي

و تركوه و تمشوا و سولفوا شوي و راحوا لمجلس الحريم و قعدوا
بعد ما كبوا الغدا

و كلوا كلهم و شبعوا و حمدورا ربهم
الشايب : هية يا ميرة ما في شي بالطريق

ميرة تورطت متدري وش تقول له : . . . .






البارت 12
......................................................................

الشايب : هية يا ميرة ما في شي بالطريق

ميرة تورطت متدري وش تقول له : .....

دخل عليهم محمد :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام

ميرة حمدت الله مية مرة لانوا محمد دخل عليهم
محمد : شلونك يبى
االِشايب : الحمدلله بخخير

و قعدوا يسولفون و كذإ
و الشايب مو راضي يفك ميرة و يخليها تروح

لانوا حبها ممممرا مممرا

لين صار الليل و الكل قام ينإم

محمد : نستاذن يبى بنروح ننام انا و زوجتي
ميرة نقزتها كلمة زوجتي حست في شي ورا هالككلمة

الشايب :اذن معك
محمد قام و سحب ايد ميرة و رواحوا دخلوا الغرفة

طبعا الغرفة فيها سرير واحد
محمد : انتي نامي عالارض و انا بنام عالسرير
ميرة بزعل : ليش و الله ظهري يتككسسسر من نومة الارض

محمد بحدة : قلت نامي عالارض يعني نامي عالارض فاهمة

ميرة : اوي فاهمة لا تعصب
قامت راحت للكبت طلعت اللحاف و المخدة و نامت و هي تصيح بصوت خفيف
محمد بالاول ما سمعها لكن بعدين سمعها و حن قلبه

محمد:ميرة تعالي نامي وياي
ميرة خافت شوي الله اعلم شبيسوي

ميرة بزعل: لا خلاص مابي
محمد: عن الدلع تعالي

ميرة قامت و شالت اللححاف و انسدحت عالسرير
شالت اللحاف شوي علشان تعدله انصدمت و رجعته و صار وجهها احمر
محمد حس عليها و على خجلها
محمد : اول مرة تشوفين رجال بدون تيشيرت

ميرة ارتبكت : ها لا
محمد : عيل شنو؟
ميرة تورطت (الحين شبقوله ) : بس كذذا

محمد :هههه اوك
ميرة هي خخايفة مرا خصوصا انها نايمة بنفس السرير

نامت ميرة بعد ربع ساعه و محمد نام بعدها

عالصبح الساعه 11 محمد بدا يفتح عيونه شاف يمين يسار
بعدين ناظر ميرة شافها
نايمة و هي حاظنته و متمسكة فيه خصوصا انه بدون تيشيرت
محمد عجبه الوضعع و ظل نفس الشي بس استغرب انهم ما صحوه

ميرة بدت تفتح شوي شوي طبعا محمد سوا نفسه نايم

شافت نفسها حاظنة محمد فزت على طول و بصوت مسموع
ميرة : بسم الله انا شجابني هنا و حاظنته بعد و ضحكت شوي

محمد في نفيه طاير من الفرحة لما سمع ضحكتها
و قامت تروشت و طلعت
طبعا هي غرفة وحدة و لكن المشكلة وين بتبدل ملابسها
الحمام كله مية و ما تقدر تبدل داخلة

المهم ترددت تبدل ف الغرفة خصوصا مع محمد موجود
محمد هو صاحي بس مسوي نفسه نايم

ميرة بدت تبدل و محمد كان مغمض عينه
لبست ملابسها الداخلية و توها تلبس البجامة محمد فتح عينه
محمد صصصصصصفر (جسمها صاروخ)

بصوت عالي : مافي حمام تبدلين فيه

ميرة فز قلبها من الصوت ارتعبت و على طول ركض عالحمام

محمد ضحك عليها و على خجلها

طلع تروش و لبس ملابسة ودخل مجلس الرجال

محمد : السلام عليكم
الكل ما عدا الشايب لانه قاعد بمجلس الحريم: و عليكم السلام

محمد قعد عند الشباب
نايف : اليوم صاحي متاخر

محمد ابتسمم
علي : عالعموم نحن نعرف ليهه

محمد يفر براسة مب فاهم شي

الشباب ناظروه : ااااااااوهوووو
محمد للححين مب عارف بعدين عرف انوا قصدهم قاعد ويا ميرة

و قال : هههههههههههههه اقول تلابطوا

الكل : هههههههههههههههههه
حمد : لهالدرجة هي ححلوة خلاص بشوفهها

محمد عصب : لاذبحكك
حمد : تتحداني
محمد : شوفها و بتشوف اللي يصير لك

حمد على طول قام و راح يركض لمجلس الحريم و محمد يركض وراه
و يقول : ذااااااابحك ذابحكك

حمد : بنششوف

دخل على مججلس الحريم و شافها (واااااو جد مملاك ما اللوم محمد )
شبع عيونه بشوفته
و لكن الحريم مب منتبهين له و لا حد يعرف

اصلا بس كان ام وليد و الشايب و ميرة

حمد عرف انها ميرة لما كانت ام وليد تكلمهم و تقول اسمها
لف لورا
ششاف محمد جاية يركض علشان يذبحهه

على طول فز و راح ركض لمجلس الرجال

دخل عليهم و هو يشههق
حمد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

الكل : هه ششفييكك

و بعدين دخل وراه محمد و هو معصصب : حمد ششفتهها

الشباب فهموا السالفة : ههه يالاخ شفتها اوصصفها لنا
محمد عصب زيادة: طسوا بس

علي و هو تعبان من الركض: هههههههههه ششفتها و الله حححلوة لا مو حلوة ممملاككككك

محمد ععصب راح يذبح حمد :يالككلب بس امسسكك و بتشوف

نايف : ههها خخلاص انا بشوفها بعد
محمد عععععععصب حده : تستههبل انت الثاني

الشباب :خلاص نحن وياك

و راحوا يركضون لمجلس الحريم شافوها و علامات الصدمة على وجوههمم

محمد ععععععععععععععععععععععععععصصصب ودة يذبحهم واحد واححدد

راكان : و الله متنلام كل هالجمال خلاص انا بخلي ابوي يطلقك منها و بخططبها
محمد بق عينه : نعم نعممَ

حمد و علي و راكان : لا انا باخذها
محمد شوي و ينفجر : جب انت وياه ميرة لي انا و بسسس و شدد عالكلمة الاخيرة

الشباب : هههههههههههههههههههههه خلاص نمزحح
محمد : اااه منكم

راكان : بس جد ححلوة
محمد بحدة : هههههههههههية انت تتكلم على زوجتي و لا كااني موجود


جاسم :ههههه يحليلكم محد بياخذها غيري انا
محمد بحدة : اقول تلايط بسس ميرة لي انا انااااا افهموها عاد و مستحيل تكون لغيري


جاسم انقهر من محمد لانه كان منجد يبي ياخذها (بنشوف يا محمد من بياخذها )و
طلع من المجلس بقهههر

محمد و الشباب قعدوا سولفوا شوي و بعدين محمد طلع
و راح لمجلس الحريم

محمد : السلام عليكم

الكل وعليكم السلام
محمد ناظر مميرة انببببببببببههر من جمالها لابسة فستان اخضر نعوووممي و حاطة عدسات خضرة و ميك اب و شكلها ططططالع خقاق

محمد على طول بدون تردد راح و جلس عند ميرة و حوطها من خصرها

ميرة انحرجت من حركته و انقلب وجهها لاحمر
الشايب بمزح: محمد ابعد عنها خنقت البنية شوي و تتكسر من ايدك

محمد : ححبيتي و احب اضمها
ميرة انحححححرجت خصوصا انه يقول هالكلام قدام الشايب و امه

ميرة : محمد قوم خلينا نطلع للخيول
محمد ابتسم لها : يلا

و طلعوا راحوا عند الخيول
محمد : يلا اركبي واحد
ميرة بخوف : ما اععرف اركبه

محمد ابتسم : طيب تعالي وياي

ميرة خافت اكثر : لا اخاف يطيح فينا
محمد : لا تخافين و انا وياك

ميرة ( وه فدديتهه ) بتردد :اوك
شالها محمد و ركبها و ركب وراها بحيث
ميرة قاعدة قدام قعدة جانية و محمد وراها و قاعد عدل

اول ما تحرك الخيل
ميرة خخافت و دخلت راسها بصدره
محمد ابتسم من حركتها

ميرة بترجي :محمد تككقى نزلني خخايفة
محمد : خخلاص امسكيني و ما بتططيحين

ميرة تمسكت فيه بقوة و تشد تيشيرته و هي خخايفة

محمد عجبة الوضع و قام يسرع الخيل و كل ما يسرع ميرة تشد
فيه اكثر و اكثر

و ظلوا يحوسون ف المزرعة و محمد يقول لها
عن كل مكان

و هي كل شوي تتفاجا بمكان احلى و احححلى و عجبتها المزرعة ككثير

بعدين نزلوا و راحوا للمسبح
ميرة :محمد ابي اسبححححح و بدلعع بليييييييييييييييززز
محمد : ههه اوكي روحي بدلي

ميرة ففففففففففففففرحت كككثير و نطت من الفرحة و باسته من خدة بقوة
من دون ما تحسسسسسس و راحت ركض تغير ملابسها

محمد تصلب مكااااااانه و حط ايده على خدة و ابتسم لا شعوريا
و بدل ملابسة و دخل يسسبح

ميرة طلعت من الغرفة و توجهت للمسبح كانت لابسة تيشيرت بدون اكمام حلو ممرا
مرسوم فيه تويتي و فيه عنده قلب و التيشيرت لونه ابيض و لبست
بجامة لين نص الركبة خفيفة شوي و مريحة و لفت شعرها بتوكة بطريقة مهملة
و حطت غلوس وردي

اول ما راحت للمسبح شافت محمد يسبح ابتسمت على شكله
كان بدون تيشيرت و لبس بجامة لين الركبة و قاعد يسبح و شعره الناعمم مرا
على وجهه و هو ممببل و ترا شعره طول صار لين اذنه

ميرة : تجهزت
محمد لف ععليها خخق على ششششششكلها

محمد :تعععالي
ميرة على طول راحت تركض لووووورررررررى بعددينن

محمد : يا ههبلة وين رحتتي

و على طول جات تترررررررررررررررررككض من بعدين و نطتتت بقوة

و المي كله انتشر عالارض و ععلى محمد و كل مكككككككككككاننن
محمد : هههيلة انتتي
ميرة : ههههههههه احححب اني انط بالممي اخب اسبحححح
محمد : هههههههههههههههه تعالي نسوي سباق

ميرة : احذرك ترا انا من زمان جدي اعرف اسبح
محمد : هههه يعني تحدي اوكي بنشششششششششوف

مييرة :لين ثلاثة
محمد : اوك

ميرة : 1 . 2. 3

و بددا السسباق ميرة تسبح بسسرعه و محمد كذلكك

و بالنهاية فازت مميرة
ميرة : ههههههه ففففففززت ششفت فزت عععليك
محمد : ههههههههههه انا اسسرع بس غلطت بششي
ميرة : ها يالحرامي غلطت بشي ها
محمد : اية
ميرة : الحين بوري
محمد : و شبتسوين يعني

ميرة على طول خذت مي و ظلت ترش على وجهه
و هو يرد عليها و ظلوا يرشون بعض

و لععبوا و فرحوا و بعدي دخلوا داخل يغيرون
و بغرفتهم
محمد : تبين تتروشين اول
ميرة : لا خلاص اذا تبي انت ادخل
محمد : اوكي خلاص

محمد راح عند الباب و قبل لا يدخل : ميرة

ميرة : هلا
محمد : ....

يتــــابع --->




شكراً يا غدو على التصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أوراق الربيع
عضوة نشيطة


عدد المساهمات : 30
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 03/08/2012

مُساهمةموضوع: رد: روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ    الثلاثاء يناير 22, 2013 2:31 pm

البارت 13
....................................................................................................

ميرة : هلا
محمد : ...
ميرة : ؟؟

محمد : لا خلاص و لا شي
ميرة حست بانوا محمد ف عيونه كلام كثير و ظلت تفكر و تفكر
لين ما طلع محمد من الحمام
كان لاف منشفة حول خصره ميرة نزلت عيونها بخجل
محمد شافها (تبي تذبحننني هالبنية بحيائها) و ابتسم

ميرة دخلت الحمام و تروشت و خلصت و طلعت
ما شافت محمد و قعدت تبدل ملابسها

لبست سكني بلون ازرق سماوي فيه لمعات من تحت و لبست تيشيرت قطني لون بيج مرا حلو في كسرات و تعرجات و حركات حلوة و مخطينه بطريقة روعه واصل لين نص الفخذ و لبست صندل و حطت مكياج احترافي مرا لانها تعرف تحط مكياج عدل حطت تدرجات الازرق و البيج شوي و حطت كحل و مسكارا و روج و سوت شعرها ستريت بالفير طلع شلكهههها روعه

خصوصا انوا اول مرا تعمل شعرها ستريت و حطت عدسات زرقة و تعطرت و حطت لوشن جسم بالفواكه
ششكلها ريحتها و كل شي يههههههههههههبل

طلعت دخلت على مجلس الحريم ما كانت تعرف انوا محمد داخل
اول ما دخلت : السلام عليكم

محمد لف و رفع نظره عليها خق ععلى شكلها كانت تهبل و مرا ححلوة وة محمد
(يا حلاها تبي تجنني ) و ما رفع نظره عليها ابد

دخلت راحت عند الشايب و سلمت عليه و بايت راسه
الشايب : وش كالهزين ي بنتي طالعة قمر

ميرة ابتسمت
محمد دخل نفسة بسالفة : كل هالزين لي مو يا ميرة و ناظرها
ميرة احممرت خدودها و ما ردت و ابتسسمت

محمد : تعالي يا روحي اقعدي جنبي
ميرة ذاااااااااابت على كلامه
الشايب :خلها عندي
محمد : تكفى يبى طول اليوم و هي عندك
الشايب :ههههههههههههه بهالدرجة مشتاق لها

محمد : و اككككككككككثر
ميرة قامت و قعدت عنده محمد سحبها لحظنه و قعدها عليه
ميرة خجججججججلت من هالحركة ككثير

و مرت الايام و كانوا محمد و ميرة عسسسسسسل

و لكن مع الايام محمد بدى يرججع محمد المغرور الشايف نفسة املتكبر الحقود
و ميرة طبعا كانت تتمنى محمدد يبقى الرومانسي
اللي يهتم فيها و يدلعها لكنه رجع على نفس حالتها الاولانية

كان الكل مجتمع ف المجلس

محمد : يبى نحن نستاذن بنروح البيت
ميرة (اوف الحين هذا وقته لازم يرجعنا و الله خايفة يسويلي شي و نحن بالبيت)

الشايب : قعدوا بع\ كم يوم
ميرة : ما اقدر نحن قعدنا اسبوعين بالمزرعة و تدري وراي شغلي و اشياء لازم اسويها

الشايب :طيب بس لا تقطعوا عنا
محمد : ان شاء الله

محمد و ميرة : يلا مع السلامة
الكل : مع السلامة

ميرة لبست عباتها و الشيلة و اللثمة و راحت ويا محمد

محمد بحدة: يلا اركبي
ميرةخافت من نبرة الصوت و ركبت السيارة بدون ما تتكلم

و صلوا للبيت و ظل الصمت بينهمم

دخلت على غرفتها و هي تتذكر اللي صار لها
ميرة تنهدت بخوووووووووووووووووووووووف من اللي صار لها هذاك اليوم
بالمزرعه
نرجع كم يوم لورا بالمزرعة
ميرة كانت بالمطبخ قاعدة تجهز الريوق "الفطور"

م حست الا بواحد ماسكها من خصرها و لافها
ميرة توقعت انه محمد
لفت و صار الخووووووووووف بعينها
ميرة بارتباك : انت شتسسوي

....: اه يا ميرة
ميرة : منو انت و شتبي مني
...: انا جاسم محبك و اللي راح ياخذك من محمد و بتشوفين
ميرة : بعد عني

جاسم ما سمعها و قرب منها يبوسها
ميرة و الدموع في عينها : بعد عننني يا كلب و حقير

جاسم : ادري انك تحبيني و ادري انك ما تحبين محمد و باخذك منه و بتكونين لي
ميرة (يمة شبيسوي هذا الحقير ) : بعد ما تفهمم

جاسم قرب اكثر و لصق فيها بيبوسها
لكن ميرة بحركه سريعة ظربته برجلها عالمنطقة الحساسة
جاسسم تعور ححيل
و هي راحت تتررررررررككضضض طيران د=خلت الغرفة و سكرت الباب
جاسم قعد يتوعد فيها

.......

ميرة (يارب يالحين هذا شبيسوي اخاف يسوي شي و ياذيني)
سحبت نفس و دخلت الحمام تروشت و بدلت ملابسها

و نامت و كانت تحاول تمحي الخوف و تقاوم





آلبإرت 14 - وو نص من 15
بيكون طويل مرإ و مجموعععع

قرإة ممتعهه !!
....................................................................................

صحت عآلسإعهه 8 بآلليل
بدلت ملآبسهإ لبست فستإن نعومي لين آلركبهه فية دانتيلات
و شرإيط و الخ لون احممر صإرخخ
و حطت ميك آب آي شإدو درجإت آسود و حممرة حمرإ فآقعهه و عدلت شعرهإ
سوت بف و طلعت لهإ قصة جإنبيهه طلعت خقةةة

و تعطرت و لبست آكسسوإرأت


طلعتت للمطبخخ سوت شي تإكلهه سوت أسبإغيتي ويإ صلصتهإ آلخإصة
يعني هي كإن تسوي صللصة هي مخترعتهإ

و سوتَ تشيز كيكَ للحححلى و جإبت بيبسيَ و جهزت آلطإولة مآل الاكل
حطت آلموإعين و آلشوك و الخإشوجإت و السكين

و حطت شمعهه بآلوسط و جإبت آلآسبإغيتي و وزعته على آلمإعونينَ

و حطت آلصلصة جنب آلآسبآغيتي و حطت آلملآعق على آليمين و آلشوك

و حطت آلسكإكين على آليسإر و جإبت قمإش خامتهه خقق
فيه زخإرف بآلبيجج و حطت آلتشيز كيك بصحون و حطت فوقهم شوكليتَ و حطهتم بصون روعهه جدإ على طرف آلطإولةة

و عدلت آلكرإسي آلرآئعهه آللي كإنت لونهإ احمر محترقَ و فيهه قمإس
مريح و فيه زخإرف مغربية و عآلآطرإف
مزين بلون آلذهب آلجذإب و فيه مسكإت رإئعهه حييلَ

و رتبت آلطإولة و كإن لهإ ذوق مممرإ حححلو و تععرف ترتبَ

آلمهمم بعد هآلكلآم كلهه

رآحت و قفت قدإم آلمرأية تشيك على نفسهإ عدلت الحمرة و المسكإرا و الكحل
و حطت ريحة علشإن تروح ريحة آلآككل لآنهإ كإنت تطبخخ

و جهزت كل شيَ

وقفت قدإم بآبهه و ههي ممتترددة آنهإ تدخل و تقولهه

بآلآخير تشجعت و دخلت دإخلَ
آولآ دقت آلبإب

آول مإ شإفههإ ذإب على ششكلهإ كإن آللون آلآحمر ححلو و منإسب لهإ(ححلو الاحمرعليها بنت اللذينإ )

ميرة بدلععع: هاي آشولنك حمودي
محمد خقق على دلعهأ : بخخير يإ عيون حمود

ميرة آستحت حيل من كلآمهه : تسلم ععيونكَ ,,قوم آليوم مسويةة آلآكل
بآيديَ

محمد : يلآ قإيم

و طلعت ميرة و سكرت آلبإب
آمإ محمد لبس بيجإمهه ححلوة جديد و عدل شعره و تعططر

و طلع من آلغغرفة و رإحح لغرفة آلطعإم

آول مإ ددخخل آنبهر بجممإل المكإن و تنسيقة و ترتيبهه و كل شيَ
و كيف منظمة آلآكل و آلدقة و كل شي

و عجبته حركة آلزهور آللي على طرف آلطإولة

محمد بإنبهإر : ووإإإإإوو
ميرة بغنج و دلع : عجبك ترتيبيَ
محمد : وإوو عججبني حححححححيلَ

ميرة بحب: طيب تفضل بتظل وأقف

دخل محمد و قعد و بدإ يآكل ميرة كإنت تنآظر فيه و ماتاكل كإنهإ تنتظر رإيهه بآلآكل

محمد : اممم ططيب مرإ عندك نفس ححلو بآلآككل
ميرة : بآلعإفيهه

محمد : عججبتني آلصلصة من وينَ آخذتيهإ
ميرة : هإذي آنإ آخترعتهأ تقدر تقول خإصصصة

محمد غمز لهإ : حححركإت

ميرة آنقلت للآحممر و ضحطت ضحكة نإعمةة ححيل

و ظلوأ يسولفونَ و يإكلون و بآلآخخير خخلصوإ آلآكل و شآلوإ كل شيَ

قعدوإ يشوفون يتلفزيونَ فييلم رومإنسسي

و كل مأ تمر لحطة رومإنسية او موقف رومإنسي ميرة تصير علبه آلوإنن من آلآحرإج و تنزل رآسسهإ
و محمد يضحك على ششكلهإ و خججلهإ

كإنوأ قآعدين ججنب بعضَ على آلكنبة ميرة كإنت تعبإنهه ححيل وكل شي
تنإم و تصحى و بآلآخخير آستسلمت للنومَ

و لمإ كإنت نإيمة حطت رأسههأ بدون ششعور على كتف محمدَ

محمد عإد عجبته ححركتهإ و عجبه آلووضعَ و هو م كلفَ رآح حظنهإ
و قعد يطآلعع

و بآلآخخير لمإ خلص آلفليمَ

محمد يصحى ميرة : ممميرة مميرة قومي يلآ

ميرة بدتت تتصحصح : همممممم
محمد : يلا قومي خلص الفيلم

ميرة : فتحت عيونهإ و شإفت نفسهإ حأطو رآسهأ على كتفه و هو حإظنهأ
قعدت تسستوعب آلوضعع

آنقلب وجههإ لآحمممر لمإ آستوعبت
و على ططول قآمت و مإ تشششوفون آلآ غغبرتهإ

محمد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
(وربي هآلبينت بتذبحني بخجلهإ )

و الكل توجهه للنوم

و نإموا بعد ليلة رآئععهه

و عآلصبحح ميرة صحت و تذكرت اللي صار لها امس ابتسمت و تروشت
و لبست بجامة وردية ححلوة مرإ

و طلعت دقت الباب على محمد و صحته و هو تروش و بدل
و طلع
طلبوا الفطور
و بدوا ياكلون

.......................................

....1:جهزتي الصور
....2:لا لسا بس شلون راح تركبهمَ؟
.....1: انتي مالك دخل جيبي الصور و بتشوفين
....2: متحمسة ابيها تتذل هالكلبة ميرة و الله ما اخليها عايشة و ببتطلق منه
....1: اها طيب جهزي الصوت بعد
......2:امم هذا ما راح اقدر
.....1:طيب ما يهم جيبي الصور
.....2: اوكي يلا لازم اسكر
......1:اوكي باي
...2: بإي

.................................................

نروح لمكان ثآنني

محمد : ميرو شرآيج ننسإفر لفرنسإ
ميرة : واو ححلو
محمد : شقلتي
ميرة : اوكي موافقة

محمد:طيب جهزي الاغراض و الشنط عسب احجز و باجر نروح
ميرة : طيب و اهلك ما راح تعلمهم

محمد: بعد شوي اتصل بيهم
ميرة : طيب يلا بروححح اضب الاغراااضض
محمد : ههههه تونا صحينا قعددي شوي

مميرة : هههه لا ابي انط من الفرحةة يلا بروح و راحت رككضض
محمد (و الله بززرة)

و مميرة متحمسسة ممرإ و اخخيرا بتسسإفر ظبت اغرآضها
و حطت كم بجإمة و عطور و تشيراتات و جينزات و الخخ ...!!

و محمد جهز نفسة و حط الشنط و كل شيَ

محمد : مممممممممممممممممممميرة

ميرة راحت ركض على محمد : نعمم
محمد : خلصتتي
ميرة : ايوا خخلصتت

محمد : طيب تحبين نطلعع؟!
ميرة بحمإسسس و صراخخخ: ايوا ابي اططلعععع

محمد : هخهههههههههههههه طيب روحي بدلي على ما اخلص انا بعدد

ميرة رحات بسرعه بدلت لبست جينز و تيشيرت روعه مو شرط اوصفهم
و سوت شعرها و سوت مكياج خفيف و تعطرت و لبست العباة و الشيلة و طلعت

ميرة اول ما طلعت شافت قدامها محمد خقت على ششكله كان لابس جينز اسود و تيشيرت احممر بطريقة انه مطلع عضلاته و معدل شعره مرجعه لورا اول مرا يسويه كذا بالجل و متعطر و لابس الشوز و كل شي
عجبها شكلهه كان ودة تروح تحضنه هعع

ميرة :يلا خلصت
محمد : طيب يلا

و طلعوا اول ما وصلوا السيارة محمد ركض لميرة و فتح لها الباب
ميرة ابتسمت من حركته

و قالت بخجل : شكرآ
محمد رد لها الابتسسسامهه

و ركب

محمد : يلا وين ننروححح؟
ميرة : امم ودي اروح السككيت "صالة التزلج على الثلج"

محمد : ححلو لبستي شي مريح
ميرة : ايوى لبست جينز

و لما وصلوا نزلوا و رآحوا يشترون نعالات التزلجج
و حجزوا لهم صالة خاصة بروحهم
اول ما دخخلوا

طبعا ميرة ما تعرف تتزلج اول مرا لها

ميرة اول ما حطت رجلها : ممممممممممممحمدد

محمد فزز : بسم الله شفيج
ميرة شوي و تصيح: تععال ما اععرف اخخاف اططيحح

محمد(هاي منجدها بتتصيحح ! ههههههههه بزر)

راح لها ميرة مسكت ايده و ظلوا يتزلجون ويا بععضض

لين ما ميرة بدت تتعود : محمد خليني اجرب امشي بروححي
و بالفعل جربت و مشت و صارت سسريعه ححيل

محمد كان يشوفها تتزلج و طايرة من الفرحح ابتسم لهها
ميرة سسرعت و سسرعتت

محمد شغل الام بي ثري و حط السماعه يسمع الاغغاني

ميرة سسسسسسريعهه جددا و ما منتبهة تنادي لمحمد و محمد و لا عنده
و بالاخير

ططططططططططططططططططططططططراخخخخ

هع طاحت مميرة فووق محمد و علقت عدساتهم ببعض
محمد تامل ملاحمها عيونها الذباحة و رموشها الطوويلة و انفها الصغير و شفاتها الوردية جذبته ملامحهها ححيل

ميرة استحت من نظرآته و قامت من فوقه
ميرة صار وجهها احمر : هه اسسفة كنت طايرة من السرعه و طحت فوقك

محمد بلع ريقه : هه لا ععادي بس انتبهي مرا ثانية لا تحطين و تنكسسرين
هالمرة طحتي علي و المرة الثانية وين بتطيحين!َ هههههههههه

ميرة : هههههههههههه ان شاء الله ما اطيحح هع

و ظلوا يتزلجون و يلعبون ويا بععض و كانوا الاثنين فرحانين و شعورهم ولا اروعع
لما خخلصوا طلعوا راحوا على كنتاكي

طلبوا وجبتين و قعدوا ياكلون و يسولفون و يضحككون و يستههبلون
و يسسون مقالب و تسذأ

و لما رجععوا البيت
محمد توجه لغرفته ياخذ شور و لما طلع اتصل باهله و قال لهم عن سفرهم

و طبعا هم ما مانعوا من حقهم ياخذون شهر عسل و تسذأ

محمد طلع لشغلهه
و ميرة ظلت بالبيت تحوس تشوف شي اتسويهه

و فجاة رن تليفونها مسكته و شافت رقم شهد
استغربت ممرآ
(شهد ما غيرها هاذي اللي شفتها بالحمام و كانت تستهبل مني هاذي تتصل و الله غريبة )

ميرة : الو
شهد : كيف الحلو اليوم
ميرة (الحلو شفيها هاي) : امم بخخير

شهد:شوفي ميرة ادري اني عاملتج بسؤء و كذا و الحين انا ندممانة حيل
اتمنى تسامحيني

ميرة تقبلت الموضوع بستسماح : مسامحتج
شهد : ياي ونناسسسسة فوديتجج
ميرة : يفداج كلي
شهد : اها اخبارججج
ميرة : الحمدلله
شهد :الحين انتي فاضية و لا مشغولة
ميرة : امم لا فايضة قاعدة بروحي بالبيت
شهد : طيب جهزي نفسج بيي نتسلى ويا بعض
ميرة : اوككي انتظرج
شهد : باي
ميرة :باي

و سسسكرت و راحت تجهز ححالها

و لما جات عندها
شهد : هاي
ميرة : هلا نوورتي
شهد : تتسلمين

ميرة : يلا دخلي بتمين واقفة عند الباب
شهد : ههههههه لا كاني ادخل

و قعدوا و سلفوا و كذا
شهد كانت تسولف و تسوي نفسها فرحانة(و الله لوريج يالكلبة ان ما اتطلقتي من محمد ما اتسمى شهد بنشوف يا ميرة بنشوف)

و شهد كانت تاخذ لميرة صور بدون ما ميرة تنتبهه
خذت لها صور ككثيرة لما اكتفت من الصور

شهد :يلا لازم اروح
ميرة : لا قعدي شوي و الله ممل

شهد :لا ما اقدر قلت لامي برجع عالساعه 9
ميرة :اوكي براحتج

و سلموا على بعض و طلعت

.....................................................

شهد اول ما رجعت راحت دخلت حمام غرفتهاو اتصلت عليه
شهد :هاي
جاسم هو الشخص 1: جبتي الصوور
شهد :يب جبتهم
جاسم : طيب ابعثيهم وسائط الحين
شهد : اوكي
و سسسكرت و بعثت الصور لجاسمم

جاسم شافهم و قعد يشتغل عليهمم . .

....................................................................

في يوم جديد ميرة و محمد تجهزوا يسافرون
محمد : يلا مميرة بسرعه بتفوتنا الطيارة

ميرة و هي تعدل شعرها :ها الحين جايةة بس اصبر ششوي
محمد و هو يطلع الشنط : طيب انتظرك بالسيارة

ميرة خلصت و طيران لبست عباتهاو اصعدت السيارة

و صلوا للمطار
بالطيآرة

عند الاقلاعع
ميرة برتباكك و خووف و صوت يخرعع : محمد محمدددد
محمد : ها شفيج

ميرة : خخايفة خخاييفة احس قلبي بيطلع من مكانه
محمد : مسك ايدها و ضغط عليها :بسم الله عليج لا تقولين تسذا

ميرة بدت تهدى شوي شوي من مسكة ايد محمد : اه الحمدلله

محمد : طيب الحين نامي علشان ترتاحين
نامت ميرة

و لما نزلت الطيارة محمد صحآهآ

طلعت ميرة و محمد و ركبوا السيارة
الكلام بالاتقلش
السائق :اين تريد ان تذهب يا سيدي
محمد :توجه للفندق
السائق :حاضر سيدي

ميرة كانت منبهرة من جمال الشوارعع و المدينة كلها
و تطالع بنظرات اعجابب و دهشةة

لما وصلوا الفندق نزلت ميرة و محمد
و توجهوا لفندقهم طبعا حجزوا جناح بغرفتين لانوا غفة لميرة و غرفة لمحمد للحين الوضع مثل ما هو

اول ما دخلوا راحوا خذوا شاور و بدلوا ملابسهم علشان يطلعون

اول ما تلاقوا محمد تفاجئ من شكلها و نعومتها و انوثتها الطاغغية كانت رائعه
و كلمة جميلة قليلة بحقها
و محمد كان طالع مممرا خققق بعد

و طلعوا يتمشون في الشوراع و الحدايق

راحوا لحديقة مال العوائل و قعدوا يتمشون فيها و يستننشقون
الهواء النقي و كذا
ميرة لفت انتباها زوجين كانوا يتمشون و ماسكين ايادي بعض و نظراتهم
كانت روعه لبعضض

محمد انتبه عليها و انتبه انا تشوف هالزوجين ابتسم بلا شعور
راح لها

محمد : قومي نتمشى
ميرة : طيب يلا
ميرة قامت و محمد بحركة سريعه مسك ايدها و ربطوها ببعض
ميرة ابتسمت من حركتهه
و ظلوا يتمشون و كذ

ميرة : واو جد فرنسسا روعهه و جوهم مرآ ححلو
محمد : يب الاماكن ممرا حلوة فيها
ميرة : انت رحت لها قبل

محمد : ههههههههههه قولي حافظها حفط صار تقريبا المرة العاشرة اروح لها
ميرة : واو
محمد : ههههههههههه تبين ايسكريم

ميرة : اوكي
راحوا للي يبيع ايس كريم

و اشتروا لميرة فروالة و فانيلا و لمحمد شوكلاته

و تمشوا ماسكين ايادي بعض
و ياكلون ايسكريم
محمد بحركة مفاجئة من وراها : بووووووووووووووووووووووو

ميرة فزززت و ايدها تحركت بلا شعور و تلطخ وجهها بالايسكريم

تلطخ كامل و صار حلقها كله ايسكريمَ
محمد كان بيده كلينكسس تترد يعطيه اياها
قرب منها و بحركة سريعه باسها و مص كل الايسكريم اللي ملطخها

ميرة ما استوعبت و تسمع صرخات الناس و تصفيرهم و و يصفقون

ميرة انقلب الوان من حركته ذي
ناظرته بنظرآت ححيآ و هالمرة ما ردت عليه او منتعه

و الناس فرحانين و مندمجين ويا الجو

محمد : سوي ما قدرت امسك نفسيَ

ميرة ضحطت ضحكة نعوممة
محمد خق على ضحتكتها الححلوة

و كملوا مشيهم و استمتعوا جدا راحوا للزهور و خذوا كم
ورة وياهم و راحوا اشتروا عطور

و يعني بالمختصر تجولوا في فرنسا بالاماكن القريبة من الفندق
و بالمغرب

لما ردوا الفندق ميرة دخلت و كانت متكسسرة من التعب
من الصبح و هي تمشي

كانت بتدخل غرفتها
و فجاة حست بايد محمد تمسكها







البآرت 16
__________________________________________
على طول قامت من النوم راحت للحمام
و فتحت جوالها
شهد : الو
جاسم : الو
شهد : خلصت الصور
جاسم : اي خلصتهم
شهد:اوكي ابعثهم لي وسائط
جاسم : اوكي
شهد : و اياك تعطيهم ميرة او محمد
جاسم : ليه
شهد : انت شدخلك سوي اللي اقولك علي و بس
جاسم (كذا تعامليني يا شهد بتشوفين اللي يصير فيك):اوكي
شهد سكرت بوجهه

جاسم حده معصب(اوكي يا شهد بس خلينا نخلص من سالفة محمد و اوريج الشغل)

_______________________________________________

في بيت مريم!
مريم نزلت الصالة و صورة اللي صار لها هذاك اليوم ما راحت من بالها
و الكل لاحظ عليها من هذاك اليوم كانت كله
تعقد في غرفتها و ما تطلع من الا شوي و دايما تاكل في غرفتها و ما تتكلم كثير ويا اخونها و كذا

نزلت و راحت عند طاولة الاكل الكل كان موجود يعني عيلة مريم
دخلت و هي ساكتة اخذت لها اكل و طلعت فوق
بدون و لا كلمة

الكل مستغربين سبب تغيرها
عبدالرحمن اخو مريم(احسن لي اروح اشوف وش فيها) :سفرة دايمة
ام عبدالرحمن :بس لسا ما كات شي
عبد الرحمن : يمة شبعان

و طلع من الغرفة و توجه لغرفت مريم

طبعا عبدالرحمن كان هو اكثر واحد يفهم مريم و كانوا كثير يحبون بعض
و يتفهمون بعض كانهم توام

طلع لغرفتها دخل شافها جالسة و تبكي و ما اكلت و لا شي

عبدالرحمن توتر مو عارف شفيها راح لعندها
و حظنها و قعد يهديها شوي شوي

الين ما هدت
قرب لها و قال لها بكل حنية : مريم حبيبتي شفيج
مريم و هي تكبي : اهئ اهئ مو قادرة اتحمل

عبدالرحمن بهدوء :شفيج قوليلي يمكن اساعدج

مريم ايست لازم تقول لاحد و لا راح تنفجر:اهئ طيب اهئ
بس متقول لاحد و ابيك تثق فيني

عبدالرحمن حس انوا السالفة فيها ان :طيب قولي
مريم : انا وثقت فيك و امانة ما تطلع هالسر اهئ

عبدالرحمن ساكت

مريم قالت لها سالفة سعيد و شلون دخل عليها و الخ

عبدالرحمن في حالة صدمة يحاول يستوعب و يلقط كلمات علشان يقولها
و بغضضضب شديد : و منو هذا الزفت الحيوان الـ××× اللي سوا كذا

مريم بخوف من عصبية اخوها :هذا واحد اسمه سعيد الــ . .
عبدالرحمن حده معصب و يتوعد في سعيد
و بعدين هذا شوي شوي

و تنهد و قال :طيب تعالي اوديج المستشفى تسوين تحاليل
مريم : اهئ اوكي ببدل

عبدالرحمن طلع من الغرفة و كان معصصب و وده ينفجر في اي احد يوقف قدامة بس حاول يمسك اعصابه

و نزل لتحت عند اهله
عبدالرحمن بهدوء :يمى انا بطلع
ام عبدالرحمن : وين

عبدالرحمن تورط و حاول يدور له شي يقوله : بروح الكورنيش

ام عبدالرحن:طيب اجلها
عبدالرحمن : بس انا كنت راح اخذ مريم وياي قلت عالاقل اطلعها من هالجو اللي عايشته

ام عبدالرحمن اقتنعت خاصة انو ميم اح تتطلع من البيت لانها من زمان ما طلعت : طيب لله يوفقكم


بعدين صعد عبدالرحمن لعند مريم و طلعت و راحوا المستشفى
و قعدوا يسسون تحاليل
و عبدالرحمن قاعد ينتظر و اعصابه منفجرة و ينتظر التحححليل على نار

و بالاخير طلع الدكتور وياه التحاليل

و عبدالرحمن عرف النتيجة و توج لغرفة اخته

مريم بخوف : ها شطلعت النتيجة
عبد الرحمن الفرحة مو واسعته : التحاليل تقول انك سالمة لانوا ما قرب لك هذاك الزود

مريم ببتسامة تشق الحلقق : صدقق يالله مب مصدقة
الحمد لله

عبد الرحمن : يلا امشي نروح على كافية نشرب موكا و نتمشى شوي
احسك ما غيرت جو من زمان

مريم : ايه و الله من زمان ما طلعت
و قاموا و توجهووا للكافية


__________________________________________________


كانت بتدخل غرفتهاو فجاة حست بايد تمسكها

محمد : تعالي ميرة ابيج شوي
ميرة باستغراب :اوكي

قعدوا على الكنبة
محمد : سمعي يا ميرة بهاذي الفترة يعني زواجنا في شي ما اعترفت فيه يعني ما ادري لو كان صدق او كذب و كنت دايما احاول
انكره و اقول انه مو حقيقي لكن مع الوقت تغير كل شي

و الحين انا متاكد انه حقيقي و ما اقدر امنعه مهما صار

ميرة بارتباك : و و وش هو

محمد مسك ايدها الاثنين و قال بحب : ميرة حطي عينك بعيني

ميرة من البداية كان تحاول ما تشوف عينه و تقاوم و تلف عينها يمين و يسار
و فجاة طالعت فيه و تلاقت عيونهم ويا بعض
كان مبين في عيون محمد انه بيقول شي مهم ححيل

ميرة بلعت ريقها

محمد بكل حب : ميرة انــإ و سكت

ميرة خافت ححيل

محمد بكل هدوء و حب و حنان : ميرة انا اححححححححححححبك

ميرة ( معقولة معقولة يححححبني نفس ما حبه لا لا مو ممصدقة بس هو الحين قال انه يحبني حتى عيونه فاضحته اهه يا محمد لو تدري شكثر احبك و اموت عليك و اغار عليك من نسمة الهوا )

ميرة بقلبها احتفالات و فرحح و سعادة و شعور ححلو
لكن في وجهها ما في تعابير وجهها لا يدل على الفرح او الحزن

محمد يطالع في وجهها وده يعرف بشنو تفكر

ميرة ( يلا قوليله يالخبلة قوليله انج تحبينه لا لا خليه يتعذب شوي بس جد هو خقق و ححلو واي اموت عليه اوف انا شفكر الحين
لازم اقوله او تضيع من ايدي ياربي حيرانه )


محمد بدا على الخوف و الارتباك انها ما تبادله نفس الشعور

و بكل حنان :و انتي يا ميرة

ميرة قامت من عنده بهدوء و يلا قدرت تسحب نفسها
و راحت توجهت لغرفتها

محمد حسس بالتكسر بقلبه ححس بفقدان الامل حس انه بيموت


لكن لما ميرة وصلت عند باب غرفتها فتحته
و لفت على محمد
محمد على طول ناظرها
ميرة قالت بصوت عااااااااااااااااااالي يوصل اللين الشارعع

و بكل حمماسسس و قوة و تفاؤل

:واناااااااا اعششششششششششقكككككك

و ركض سكرت الباب و نطت على السرير


محمد البسمة شاقة ححلقة و بنفس الوقت مصدووم
بسس فرحااااان ححححيل

قام ونط نطة مال الفرحح و راح يتمشى بروقان و باله مسترريح
و دخل غرفته قام يغني انقلشش هع



______________________________________________________________

شهد :الو
جاسم : الو
شهد : انا جبت رقمين بس ابي زاحد ثالث
جاسم : طيب خذي هذا 050********

شهد : طيب
و سكرت

_______________________________________________________________



قاعدة بالغرفةة و تحديدا على اللاب توب
تحوس في المنتديات

و تسمع اغاني
و فجاة دق تليفونها و شافت رقم غريب
راح سكرت الاغنية

و ردت
ايمان : الو
.... : حلى الو سمعتها بيحاتي

ايمان بعصبية من طريقة كلامه: منو انت و كيف حصلت رقمي

.... : طيب يب بقول بس لا تعصبين
ايمان هدت شوي : طيب

..... : انا اللي صدمتي فيه هذاك اليوم في المطبخ و طاح المي علي

ايمان تذكرت السالفة و هدت على الاخخخر (هذا انت معقولة يعني ما نسيتني اه و الله عشقتك من هذاك اليوم ) : انت نفسه

..... : اي و الله و اسمي علي

ايمان (حتى اسمه يخقق) : اها و ليش داق علي

علي : اشتقت اسمع صوتج
ايمان خجججلانة و انقلب وجهها لاحممر و ما ردت و سكرت التلفون

علي ابتسم على خجلها و ظل يفكر فيها

ايمان نفس الشيي ظلت قاعدة تفكر فيه و نست اللاب و الاغنية


وبــــس




شكراً يا غدو على التصميم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
روآيهه كـِـِـِرهتكَ قدَ آلدنيآ بس مدريَ شصـِـِـِـآر لي و حبيتكَ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـدى فراشةالأنمي  :: الروايات و الشعر و المطالعة :: الروايات و القصص-
انتقل الى: